أعلن وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبد الغفار، خطة الوزارة للاستعداد للعام الدراسي الجديد 2018/2019، والتي تشمل الاستعداد في الجانب التعليمي والتدريبي والبحثي، والبرامج والأنشطة والفعاليات الطلابية التي تتم على مدار العام، وأعمال التطوير والصيانة والتحديث للبنية الأساسية والمرافق والمنشآت الجامعية.

وأشار الوزير إلى إتمام أعمال الصيانة المطلوبة وجاهزية الكليات لاستقبال العام الجامعي الجديد، وبدء الدراسة دون وجود أي أعطال، والانتهاء من كافة أعمال الصيانة لمباني ومدرجات الكليات وقاعات المحاضرات وتزويدها بالوسائل التعليمية الحديثة، وصيانة حرم الجامعة والأرصفة، وحجرات الكهرباء الرئيسية والمولدات لضمان كفاءة التشغيل بصفة مستمرة.

وأوضح عبد الغفار أنه تم توفير جميع إجراءات السلامة والدفاع المدني اللازمة لحماية وتأمين الأفراد والمنشآت الجامعية، واعتماد خطة أمنية متكاملة لضمان تأمين الحرم الجامعى بكل جامعة وتنظيم عمليات الدخول على البوابات من خلال أساليب أمنية حديثة بما يضمن الحفاظ على سلامة الطلاب وأعضاء هيئات التدريس والعاملين وحماية المنشآت.

وفي مجال استعدادات المدن الجامعية، وجه الوزير رؤساء الجامعات بضرورة التأكد من أعمال الصيانة الكاملة لكافة مرافق المدن الجامعية، وتوفير وسائل الإقامة والراحة والترفيه للطلاب، وصيانة مطاعم المدن الجامعية والتأكد من جودة الأطعمة المقدمة، وتجهيز المدن الجامعية بعيادات طبية وصالات تتوافر بها خدمة الإنترنت ومكتبة.

وفيما يخص الوافدين، أشار الوزير إلى مشروع إنشاء صندوق رعاية الطلاب الوافدين؛ بهدف تهيئة مناخ وبيئة مناسبة لإقامة ودراسة الطلاب الوافدين من أبناء الدول الشقيقة والصديقة في مصر، وإنشاء وحدة لرعايتهم بمقر مكتب العلاقات الدولية باعتبارهم سفراء للجامعات في بلادهم، وكذا الاهتمام بتوفير الخدمات التي تدعم سير العملية التعليمية، وزيادة عوامل الجذب من خلال تقديم مختلف الخدمات للطلاب الوافدين، والاهتمام باشتراك الجامعات المصرية بكافة المعارض التعليمية للتسويق للمؤسسات التعليمية المصرية.

وفي مجال أعمال التنسيق، أشار الوزير إلى انتهاء أعمال التنسيق لنحو 750 ألف طالب وطالبة من حاملي الشهادة الثانوية العامة والشهادات المعادلة والدبلومات الفنية، وكذلك الانتهاء من إعداد قوائم قبول الطلاب الجدد، بالإضافة إلى القيام بأعمال التحويلات وإعلان قوائم القبول في الأسبوع الأول من الدراسة وفقاً للأعداد المقررة من خلال المجلس الأعلى للجامعات لكل كلية طبقاً للخطة التنسيقية للعام الجامعى 2018/2019، وتحديث قاعدة بيانات الطلاب على نظام MIS لضمان كفاءة نظام الدفع الإلكتروني للعام الجديد.

وشدد عبد الغفار على ضرورة إعداد الجداول الدراسية قبل بدء الدراسة، وانتظام العملية التعليمية، والالتزام بالخريطة الزمنية للعام الجامعى 2018/2019، وشراء مستلزمات العمليات التعليمية بكافة الجامعات، وتوزيع المقررات الدراسية والساعات العملية والنظرية والتطبيقية على السادة أعضاء هيئات التدريس ومعاونيهم.

وأشار الوزير إلى إجراءات استقبال الطلاب الجدد، ومنها تنظيم ندوات تعريفية وإرشادية لهم حول نظام برامج الساعات المعتمدة ومزاياها وشروط القبول وأقسام الكليات المختلفة لمساعدة الطلاب في الاختيار ، وتجهيز أماكن استقبال الطلاب، وتوزيع دليل طلابي لكل كلية يتضمن جميع الخدمات التي تقدمها الكلية لطلابها، وتذليل الصعوبات التي تواجه ذوي الاحتياجات الخاصة وتسهيل العملية التعليمية لهم باعتبارهم جزء لا يتجزء من النسيج الطلابي الجامعي.

وأكد عبد الغفار أنه سيتم تحصيل الرسوم والمصروفات الدراسية إلكترونيًا، مشيراً إلى تنظيم مسابقة لاختيار أفضل جامعة مصرية وفقاً لعدد من المعايير بهدف توفير المناخ المناسب للطلاب لبدء عام دراسي أكثر نجاحًا، وذلك في إطار تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي، في مؤتمر الشباب الذي عقد بجامعة القاهرة في يوليو الماضي.

وفي مجال  المستشفيات الجامعية وإدارات الشئون الطبية بالجامعات، أكد الوزير على أنه تم تجهيز جميع المستشفيات الجامعية وعمل الصيانة الدورية اللازمة لها، ومتابعة أعمال الشراء للمستلزمات والاحتياجات الخاصة بتجهيزات المستشفيات، وتوفير الاحتياجات الدورية وسد الاحتياجات، وتجهيز العيادات العلاجية بالكليات والمعاهد للاستعداد للعام الجامعى، وتوفير العلاج والأدوية المناسبة من خلال صندوق الخدمات الطبية بالإضافة إلى الدعم المقدم من صندوق التكافل الطلابي، والمتابعة الطبية للطلاب من خلال مركز الرعاية الصحية الأولية بالكليات، وتنفيذ مشروع متابعة الطلاب المصابين بفيرس سي وتوفير العلاج لهم بالمجان.



0
0
0
0
0
0
0