استقبل وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خالد عبد الغفار، مدير مكتب البنك الإفريقي للتنمية فى مصر، مالين بلومبرج، وذلك لبحث سبل دعم التعاون بين مصر والبنك في المجالات التعليمية والبحثية ذات الاهتمام المشترك.

وأكد الوزير حرص القيادة السياسية على تعميق العلاقات المصرية الإفريقية في كافة المجالات، وخاصة العلمية والتعليمية والبحثية، مشيرا إلى ضرورة التوسع في هذه العلاقات والارتقاء بها إلى مستويات متميزة.

وأشار «عبد الغفار» إلى أهمية استثمار البحث العلمي في حل المشكلات التي تواجه القارة الإفريقية، وتحقيق طموحات أبنائها في الوصول لحياة أكثر رفاهية واستقرارًا.

وخلال اللقاء تم مناقشة خطط وأولويات الوزارة خلال عام 2019، والمشروعات التى سيقوم البنك بتمويلها خلال الفترة المقبلة وهى: التعليم الفنى، ومراكز التميز بالجامعات المصرية.

وأشار الوزير إلى أهمية ربط التعليم الفني بمتطلبات الصناعة؛ لإيجاد فرص عمل للشباب وتحقيق معدلات نمو مرتفعة بمنظومة الصناعة الوطنية، فضلاً عن سد الفجوة الموجودة فى سوق العمل بعدد من القطاعات، مؤكداً أن التطور الذى تشهده مصر فى مجال الصناعة يتطلب إعداد فنيين مؤهلين خلال الفترة المقبلة.

وأوضح أن الوزارة وضعت خطة جديدة للنهوض بالتعليم الفني تستهدف التوسع في إنشاء الكليات التكنولوجية، التي ستسهم في تغيير النظرة المجتمعية لخريجى التعليم الفني ورفع مستوى الطلاب الملتحقين به، مضيفاً أنه جار إنشاء 8 جامعات تكنولوجية جديدة موزعة على مناطق الجمهورية، وذلك فى إطار دعم خطة التنمية المستدامة للدولة.



0
0
0
0
0
0
0