كتب-غيداء عصام

 نجحت مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا في التوصل إلى اكتشاف جديد في مجال علوم الجينوم.

واستطاعت طالبة الدكتوراه بمركز علوم الجينوم بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، ولاء علام، التوصل إلى الكشف عن معدل عدم استقرار الجينوم وتنشيط الخلايا البائية وتلف الحمض النووي في مرضى فيروس «سي» المصابين بالتهاب الأوعية الدموية على الرغم من نجاح العلاج في القضاء على فيروس «سي».  

أجريت الدراسة بالتعاون مع أطباء من كلية الطب جامعة القاهرة وتم تمويلها جزئياً من قبل الحكومة المصرية.

وأظهرت الدراسة أن مدى تلف الحمض النووي الخلوي عامل مهم في تحديد نتائج العلاج من عدوى فيروس «سي» وأعراض أمراض أخرى.

وعملت الدراسة على حث مرضى فيروس «سي» على ضرورة عدم تجاهل المتابعة الطبية أثناء وبعد الانتهاء من العلاج، حيث أن عدم الاستقرار والتلف الجيني الناتج من علاج التهاب الكبد الوبائي يمكن أن يجعلهم عرضه للإصابة بمرض السرطان.

 



0
0
0
0
0
0
0