مع الروتين اليومي المتكرر بلا تجديد، وكثرة المشاكل في العمل أو الشارع، بالإضافة لسرعة عقارب الساعة التي لا تتهاون خاصة في أوقات الراحة، يتسبب كل هذا في تراكم الضغوط النفسية على الإنسان.

ربما نحاول علاج أنفسنا بالطرق التقليدية دون فائدة، ولكن كيف نخفف من الضغط النفسي ولو قليلاً بأساليب جديدة ومبتكرة؟ في هذا التقرير من «شبابيك» ستتعرف على أفكار جديدة للترويح عن نفسك.

سحر الألوان.. علاج بالفن

العلاج بالألوان للكبار في رسومات مخصوصة

يعتبر التلوين من أحدث الأساليب المستخدمة في تفريغ الضغوط، خاصة بوجود كتب تلوين للكبار والبالغين، تستخدم فيها الألوان الخشبية التقليدية أو الجاف لتلوين أشكال زخرفية دقيقة ورسومات مناسبة لمرحلتك العمرية.

تأثير الألوان على عقولنا يبدأ منذ الطفولة حين كنا نرسم ونشخبط بلا حدود لخيالنا، كما يستمر معنا طيلة عمرنا في عشقنا للمناظر الطبيعية المريحة للأعصاب، كأنها عودة للطبيعة بلونها الأخضر والأزرق بدلاً من التكنولوجيا الخانقة.

 وصلت مبيعات كتب التلوين للكبار إلى أرقام كبيرة جدًا في فرنسا ثم تبعتها دول عديدة أخرى، وانتشرت هذه الكتب بوصف «كتب محاربة للتوتر» كما جرّب البعض التلوين على الهواتف الذكية. الآن سارع بشراء أحد كتب التلوين أو تحميل أحد تطبيقاتها من هنا

كي الملابس وغسيل الصحون

هل تصدق أن غسل الصحون يحارب التوتر؟

ربما لا تتحمس كثيرًا إذا تلقيت أمرًا بغسل الصحون أو كي الملابس، لكن الحقيقة أن هذه الأنشطة المنزلية تخلصك من التوتر والضغط النفسي بفعالية كبيرة مثبتة علميًا نشرتها مجلة «Time» في باب الصحة.

الاستغراق في غسل الصحون مع استنشاق رائحة الصابون المنعشة والإحساس بملمس المياة – الدافئة بالخصوص -  يريحك ذهنيًا ويفرغ عقلك من الأفكار السلبية كأنها تسقط مع مياة التنظيف في الحوض.

كي الملابس هو الآخر يخلصك من التوتر، لأنه يتطلب تركيزًا وتأملاً ورزانة ستبعدك عن العصبية والقلق. والآن ينبغي عليك فقط أن تجرب غسل الصحون أو كي الملابس والاندماج فيهما للشعور بالراحة.

الكتابة.. طلع اللي جواك

الصراخ في الواقع قد يسبب لك المشاكل، لكن الصراخ على الورق أيسر بكثير، بل إنك تستطيع فعل كل ما تشاء على الورق، الصراخ أو البكاء أو الاعتذار أو حتى السخرية، ببساطة ستفرغ البركان داخلك في كلمات مكتوبة.

مؤسسة «مايو كلينك» الأمريكية تنصحك بالكتابة دون أن تفكر فيما تكتب، عبّر فقط عن نفسك دون اهتمام بالقواعد النحوية، ويمكنك الاحتفاظ بما كتبته للعودة إليه لاحقًا، لكن احتفظ به طبعًا في مكان آمن.

توحد مع حواسك

الأساليب السابقة كانت تعتبر نشاطًا كاملاً، لكن الآن سنخبرك بعدد من النشاطات المختصة بالحواس بشكل منفرد. هنا ستتعرف على نصائح الأطباء النفسيين بخصوص حواس الشم، والتذوق، والسمع:

استمع لأصوات طبيعية

مجرد سماعك لأصوات موج البحر أو زقزقة العصافير أو أية أصوات طبيعية تحبها يؤثر على نفسيتك وضغط دمك ومعدل ضربات قلبك كما تنصح مجلة Health، مثل النوافير المنزلية المصدرة لصوت خرير الماء، كأنك في قلب الطبيعة فعلاً.

اشرب الكاموميل (البابونج)
الكاموميل علاج قديم وفعال

من المعروف أن الشاي يقلل من التوتر ويمنحك ذهنًا أصفى، كما أن الشوكولاتة تساعد على إفراز هرمون السعادة، لكن الكثيرين يغفلون عن مشروب الكاموميل أو البابونج الذي يساعد على علاج آثار التوتر من الأرق وقرحة المعدة.

استنشق اللافندر

استخدام الروائح والزيوت العطرية له دور كبير في تقليل الضغط النفسي، ومن أشهر هذه الروائح تأتي زهرة الخزامى (اللافندر) التي يوصي بها موقع bodyecology كمحسن مزاجي ومساعد على الاسترخاء والنوم كذلك.



0
0
0
0
0
0
1