أعلن القائم بأعمال رئيس جامعة المنيا، الدكتور محمد جلال حسن، انطلاق مركز البحوث والدراسات الأثرية بجامعة المنيا لموسمه الثاني للحفائر بمنطقة تونا الجبل في الخامس من نوفمبر القادم.

وأوضح بيان صادر عن الجامعة أنه من المقرر البدء في أعمال الكشف والتنقيب الأثري في بعض الآبار والمقابر التي بدأ العمل بها منذ العام الماضي، وفي نقاط إحداثية جديدة بالمنطقة المخصصة لجامعة المنيا.

وأضاف: كما سيتم البدء في الترميم والنشر العلمي لبعض المقابر بمنطقة القرنة بالأقصر، وذلك بعد ما قدمه المركز خلال موسمه الأول للحفائر بمنطقة تونا الجبل، الذي أسفر عن اكتشاف ثلاثة مقابر جماعية تحتوي على مومياوات، وتوابيت وبقايا أواني فخارية، وسمكة محنطة، ومسارج، وماسك لسيدة، وقطعة ذهبية لأحد الأكاليل التي كانت توضع على رأس المتوفي داخل بئر الدفن الخاص بالمقابر.

وأكد رئيس الجامعة أهمية استكمال الإنجاز لتنشيط حركة البحث العلمي، ورفع وعي العالم بما تحمله محافظة المنيا ومصر من آثار وثروات.

جاء ذلك خلال اجتماع مركز البحوث والدراسات الاثرية بحضور رئيس الجامعة، وعمداء ووكلاء كليات السياحة والفنادق، والفنون الجميلة، والآداب، والدكتور جمال صوت مدير مركز البحوث والدراسات الاثارية بالجامعة.

كما تناول الاجتماع عرض لخطة المركز خلال الموسم الثاني للوعي الأثري والتثقيفي لطلاب الجامعة وطلاب المدارس، بتنظيم العديد من الزيارات للمناطق الأثرية داخل محافظة المنيا وخارجها، بالإضافة إلى سبل تطوير استراحة المركز بـ«تونا الجبل» لاستقبال الزيارات التثقيفية لطلاب الجامعة، والبرامج المقرر عقدها لرفع وعى طلاب المدارس بالمحافظة، ومقترح الدورات التعليمية والتثقيفية لطلاب الجامعة المتخصصين في المجال الأثري.

كما ناقش إصدار العدد الثالث من مجلة البحوث والدراسات الاثرية، وعرض مقترح دار للنشر لرفع الابحاث الخاصة بمجال البحوث والدراسات الأثرية لأبحاث الجامعة على موقعهم الخاص للتسهيل على الطلبة الحصول على المراجع في مختلف الجامعات.

 



0
0
0
0
0
0
0