تشهد الانتخابات الطلابية للعام الجامعي 2018-2019 تنافسا في جامعة القاهرة على المناصب العليا، في ظل حذر شديد في التعامل مع وسائل الإعلام.

بحسب جولة أجراها محرر شبابيك تحدث خلالها مع عدد من المسئولين الرسميين وممثلين عن الطلاب فإن تقديراته تشير إلى أن جامعة القاهرة ستشهد أجواء مختلفة عن انتخابات العام الماضي.

وجوه جديدة

رئيس اتحاد جامعة القاهرة الحالي، شادي محمد ونائبه، حامد محمد، لن يتنافسا على أي منصب في الانتخابات الطلابية التي تستمر حتى 15 نوفمبر 2018.

بالرغم من صعوبة اكتمال النصاب القانوني لاعتماد التصويت في كلية الحقوق «1000 صوت من كل فرقة»، إلا أن رئيس اتحاد الكلية، أحمد طارق، يرى أن انتخابات الطلاب ستشهد تواجد وجوه جديدة واحتلال كلية الحقوق لمناصب عديدة في اتحاد الجامعة.

شادي محمد الذي ينشغل بإنجاز مشروع تخرجه هذا العام، لن ينافس في الانتخابات الطلابية إلا في حال أراد طلاب الجامعة ذلك، وفق ما يقول. أما نائب رئيس اتحاد الجامعة فلن يترشح لأي منصب؛ نظرا لتوقف تخرجه على ساعة دراسية واحدة خلال الفصل الدراسي الأول من العام الجاري.

المنافسة

تتباين المنافسة بين كليات جامعة القاهرة على مناصب الاتحاد؛ فتشهد بعض الكليات منافسة مثل كليتي دار العلوم والحقوق، بينما ستُحسم مناصب عديدة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بالتزكية.

يُرجح الطالب بالفرقة الثانية بكلية السياسة والاقتصاد، شريف الرفاعي، سبب المنافسة الضعيفة التي ربما تشهدها بعض الكليات، إلى انشغال الطلاب بامتحانات الـ«ميد تيرم».

التعامل مع الصحفيين

وفق تصريحات لعميد كلية العلوم، الدكتور عبدالحميد وجدي، فإن جامعة القاهرة أعطت تعليمات لإدارات الكليات بالحذر عند التعامل مع وسائل الإعلام، وعدم الإدلاء بمعلومات إلا بتفويض مباشر من إدارة الجامعة.

وتنطلق إجراءات انتخابات اتحاد الطلاب في الجامعات المصرية غدا الخميس.

وتستعد جامعة القاهرة للانتخابات من خلال تفويض لجنة للإشراف على عملية الاقتراع من بداية تقديم الأوراق حتى إعلان الفائز برئاسة اتحاد الطلاب.



0
0
0
0
0
0
0