أحال رئيس جامعة القاهرة، الدكتور محمد عثمان الخشت، اتهام عميد كلية دار العلوم، عبد الراضي رضوان، بالتلاعب في نتائج امتحانات الطلاب الوافدين، إلى التحقيق.

الأمر بدأ بكتابة الصحفي المتخصص بملف التعليم العالي، عبد الرحمن عبادي، عن رسوب طالبة كويتية في الفرقة الأولى في ٤ مواد وغيابها في ٣ ونجاحها في ٣ فقط.

ومع ذلك فوجئ العاملون بالكلية إعلان نتيجة الطالبة كناجحة بمادتين في دور سبتمبر المخصص لطلاب الفرقة الرابعة فقط، ولا يحق نهائيا لأي طالب بالفرق الأخرى دخوله.

جاء الأمر من خلال عميد الكلية بصفته رئيس لجنة الامتحان فقرر دخول الطالبة امتحان سبتمبر بدعوى تقدمها بالتماس خوض امتحانين من الامتحانات الثلاثة التي غابت عن حضورها. وفق عبدالرحمن عبادي.

واتهم الصحفي عميد الكلية بمنح الطالبة الكويتية فرصة غير عادلة بامتحانها بنظام الورقة المقالية التي تخضع لحكم أستاذ المادة في وضع الدرجات التي توضع بصورة تقديرية ولا يمكن مساءلة عضو التدريس عن الدرجة التي وضعها إلا قضائيا في الوقت الذي امتحن فيه زملائها بنظام البابل شيت وتصحيح أوراقهم إلكترونيا.

وأضاف عبادي، «رغم الاستثناء غير القانوني للطالبة لم تنجح الطالبة في مادتين خاضتهم في سبتمبر حيث نجحت بمادة واحدة فقط، ما دفع العميد لاستثناء آخر كانت الكلية قد اخترعته من ٣ سنوات تحت اسم تصحيح مسار وهو استثناء لمنح الطالب درجة إضافية فوق درجات الرأفة ويتم استخدامه في حالات ضيقة بالمقررات التي تنخفض نسب نجاحها».

واتهم الصحفي كلية دار العلوم، أن مجاملات الطلاب العرب وبيع الشهادات الجامعية لهم ليس جديدا على الكلية، موضحًا أن العميد متورط في وقت سابق بواقعة شهيرة وهي منح طالب كويتي شهادة من دار العلوم في تخصص اللغة الإنجليزية من مركز الدراسات الإسلامية.

وجاء ذلك عندما كان يشغل العميد منصب وكيل الكلية ورئيس مركز الدراسات الإسلامية، وبسبب هذه الواقعة تم إغلاق المركز واتخاذ إجراءات لمواجهة تلك الشهادات التي تسيء لسمعة مصر وجامعاتها.



0
0
0
0
0
0
0