استضافت وحدة متابعة الخريجين بكلية الألسن جامعة عين شمس، الإعلامي شريف شحاتة مستشار التدريب والتطوير في ندوة بعنوان «عوامل النجاح والفشل».

وقالت وكيل كلية الألسن لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، علا عادل، إن الكلية لا تدخر جهدا في تنظيم الفعاليات التي تستضيف القدوة الحسنة في مجالات الحياة؛ لدعم الخريجين والطلاب من خلال التدريب الميداني لتسليحهم بكافة الخبرات والمهارات التي تؤهلهم لسوق العمل بكفاءة.

وتحدث شريف شحاتة عن النجاح والفشل وأيهما أصعب، مؤكدًا على أن النجاح في حد ذاته صفة وليس هدفا، وكل عمل حتى لو كان بسيطاً يعتبر نجاح.

وأشار إلى أن النجاح أو الفشل ما هو إلا مسألة نسبية تختلف من شخص لآخر، قائلا: «من يجيد صناعة الفشل يجيد صناعة النجاح أيضا، فالفشل هو التوقف عن المحاولة فقط».

استشهد بمخترع المصباح الذي استمر في التجربة 9999 مرة، إلى أن نجح في المرة الـ 10000 في تحويل فكرتة إلى حقيقة ناجحة مازالت مستمرة في حياتنا حتى اليوم.

وناشد الشباب بالتمسك بأحلامهم وطموحاتهم وعدم التسرع في الحكم على تجاربهم في بدايتها، فالإصرار والمثابرة أهم عناصر نجاح أي عمل، كما أكد أهمية استخدام الأفكار الإيجابية والبعد عن منطقة الراحة وهي القيام بالأعمال دون بذل مجهود.

وأوضح أن وسائل التواصل الاجتماعي، الآن هي المصدر الرئيسي للإحباط الذي يشعر به الشباب اليوم، قائلًا: «آن الأوان أن يستفيق الشباب ويخرج من دوامة مواقع التواصل الاجتماعي إلى العالم الواقعي لتحقيق نجاحاتهم وإثبات وجودهم.

واستعرض مع الطلاب عدة نقاط للوصول إلى النجاح، وتتلخص في ضرورة تغيير بعض الأهداف التي يتخذها الشخص بما يتناسب مع إمكانياته وظروفه، كذلك التركيز على فكرة واحدة فقط، وعدم التشتت بعدة أفكار في نفس الوقت.

وفند شحاته أسباب الفشل وأهمها، مقارنة النفس بالآخرين، والانعزال، والشعور بالفشل، وجلد الذات، ولعب دور الضحية، والندم، وعدم الصبر، وعدم الحفاظ على الحدود الزمنية الواقعية لبلوغ الهدف، وعدم التخطيط الدقيق، وعدم تقبل ثقافة الاختلاف.








0
0
0
0
0
0
0