أصدر مركز «دفتر أحوال» البحثي، تقريرا رصد فيه حالات الانتحار في مصر، والذي أكد أن الفئة الطلابية هي الأكثر إقبالا على الانتحار بإجمالي 287 واقعة.

وتلي فئة الطلاب في الانتحار ربات المنازل بإجمالي 219 واقعة، ثم يليهم العمال بإجمالي 187 واقعة، فيما كان الأشخاص الهاربين على ذمة قضايا «مسجل خطر»، الأقل بإجمالي 12 واقعة يليهم الأشخاص المحتجزين على ذمة قضايا «محتجز»، والمزارعين بإجمالي 36 واقعة.

يشار إلى أن مركز دفتر أحوال للأرشفة والتوثيق، هو مركز بحثي مقره القاهرة، يعمل كمخزن حقائق لأرشيفات بديلة وقواعد بيانات مفتوحة حول التاريخ الاجتماعي والمؤشرات الاجتماعية في مصر.

ويوضح عبر موقعه الرسمي أنه ليس له صلة بأية أراء أو توجهات أو خلق مناصرة أو مواقف سياسية أو فكرية أو دينية أو شخصية، وبدأ كمبادرة مستقلة في 12 يوليو 2015، وهو يخضع للقانون المصري حيث تم تسجيله تبعاً للهيئة العامة للاستثمار في مايو 2016.

وتحل اليوم 17 نوفمبر ذكرى اليوم الطالب العالمي من كل عام، والمتبط بخروج الطالب جان اوبلاتيل، مطالبا بحرية بلاده التشيك من استعمار ألمانيا النازية، فقتل برصاصهم، فتحولت جنازته إلى احتجاج ضخم، وأصبحت ذكرى وفاته منذ ذلك التاريخ يوما عالميا للطالب.

للاطلاع على التقرير البحضي اضغط هنا.


 

 



1
0
0
0
0
0
0