تفتتح الجامعة البريطانية في مصر، واحة العلوم والابتكار، ديسمبر المقبل، كأول واحة للعلوم في مصر بالمعايير الدولية، لتنمية مهارات وقدرات شباب الجامعات والباحثين في الابتكار والبحث العلمي ونقل التكنولوجيا.

وتشارك الجامعة البريطانية أكاديمية الشروق ومؤسسة تاس بارك الصينية، والتي تمتلك أكبر واحة للعلوم في العالم حيث تحتوي على ما يزيد عن 400 شركة منها الشركات العالمية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة للشباب.

وأوضح بيان صادر عن الجامعة أن برنامج الشراكة يأتي في إطار خطة الجامعة البريطانية لدعم استراتيجية الدولة 2030 الهادفة لعمل نقلة نوعية لمصر في شتى المجالات والقطاعات من خلال تعظيم الاستفادة من كافة الثروات سواء البشرية أو المادية، وخلق فرص عمل للشباب المبدع ودفع عجلة التنمية الاقتصادية.

وقال نائب رئيس الجامعة، الدكتور يحيى بهي الدين، إن واحة العلوم تعد امتدادا طبيعيا للجامعة البريطانية في مصر بعد نجاحها في تحفيز وتطوير البحث العلمي بالجامعة وجذب تمويل كبير له من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وصندوق العلوم والتنمية التكنولوجية والاتحاد الأوروبي والمركز الثقافي البريطاني.

وأوضح أن واحة العلوم بالجامعة البريطانية في مدينة الشروق تشمل مقار للمبتكرين من شباب الجامعات وأخرى للشركات المبتدئة جنباً إلى جنب مع الشركات المتوسطة وإدارات البحوث والابتكار للشركات الكبرى.

بينما صرح رئيس مجلس أمناء الجامعة البريطانية في مصر، محمد فريد خميس، أن الدول الاقتصادية الكبرى نهضت من خلال اهتمامها بالصناعة سواء الكبيرة أو المتوسطة أو الصغيرة حيث يعد ذلك تكامل لمنظومتها الصناعية وهو ما ينعكس بشكل مباشر على تقدمها الاقتصادي ودورها الريادي في شتى المجالات.

وقال خميس: تضخ الجامعة البريطانية الميزانيات اللازمة للتميز في البحث العلمي وريادة الأعمال والابتكار بجانب التميز في التعليم الجامعي، إيمانا من الجامعة بأن العلم والبحث العلمي ونقل التكنولوجيا هم أساس التقدم والازدهار.



0
0
0
0
0
0
0