تستضيف الجامعات المصرية من حين لآخر عددا من الفنانين والفرق الموسيقية الشهيرة، لإقامة الحفلات التي يحضرها أعداد كبيرة من الطلاب.

أعداد الطلاب في حفلات المشاهير لا تقارن بتواجدهم في أي ندوة أو مؤتمر تقيمه الجامعة، وأحيانا ما تتسبب الأعداد الكبيرة في أزمة بسبب تزاحم الطلاب وتدافعهم لحضور الحفل.

ومع حرص الجامعات على تنظيم هذه الحفلات وحرص الطلاب على حضورها، ما هي الاستفادة التي تعود عليهم؟

تكوين شخصية كاملة

تُعتبر جامعة رائدة في تنظيم الحفلات الفنية واستضافة المشاهير، ومن أبرز الفعاليات التي أقيمت داخل القبة حفل الفنان محمد منير، عمر خيرت، هاني شاكر، آمال ماهر، محمد محسن، بالإضافة لعدد من الفرق الموسيقية العربية والصينية.

ويشير رئيس الجامعة، الدكتور محمد عثمان الخشت، إلى أن الاستفادة من هذه الحفلات يكمن في تكوين شخصية متكاملة لا تخضع فقط للمعلومات ولكن لتغيير الوجدان.

وأضاف في تصريح لـ«شبابيك» أن الإنسان لا يتكون من عقل وجسد فقط ولكن من وجدان وروح ونفس أيضا، مؤكدا احتياج كل فرد لتلبية متطلبات النفس وفق النظرية النفسية التي تقول «لابد من الارتقاء بالدوافع والغرائز الإنسانية بالفن» والفن أحد أشكال الارتقاء.

ارتقاء الذوق العام

يرى رئيس اتحاد طلاب جامعة عين شمس، أشرف خالد، أن استفادة الطلاب من الحفلات كبيرة، من بينها الارتقاء بالذوق العام الفني لدى الطلاب، وإبعادهم عن الأعمال «الهابطة».

هذه الاستفادة لن تتحقق إلا بشرط أن يكون الضيف «الفنان أو الفرقة الموسيقية» أصحاب رسالة، ولديهم ما يقدموه للطلاب للارتقاء بهذا الذوق، حسب ما تؤكد الخبيرة التربوية، بثينة عبد الرؤوف.

وتضيف «عبد الرؤوف» إلى أن حفلات المشاهير سواء أشخاص أو فرق موسيقية تعطي صورة إيجابية للطلاب عن الفن الحقيقي الذي تحتاجه الشعوب، وتغيير الصورة السلبية لدى البعض بأن الفن عبارة عن «مهرجانات شعبية».

الانتماء للجامعة

كثير من الطلاب يمكن أن يداوموا على الحضور بشكل يومي إلى الجامعة نظرا لتنوع الأنشطة فيها بين الثقافية والفنية والعلمية، ويشير رئيس اتحاد جامعة عين شمس، إلى أن الحفلات تزيد من انتماء الطلاب للجامعة.

حضور الطلاب في هذه الحفلات يكون بشكل جماعي كما يقول أشرف خالد، ويضيف: «الحفلات بتخلي الأصدقاء يتجمعوا ويحضروا الحفلة ويعرفوا ناس جديدة ويتعرفوا على طلبة الأنشطة، ويحس إن الجامعة بتهتم بيه».

التحصيل الدراسي

الخبيرة التربوية، بثينة عبد الرؤوف، تعتبر أن وجود الأنشطة الترفيهية بشكل عام تخفف من الضغط الدراسي على الطلاب، وتزيد من فرص التحصيل العلمي لديهم.

وأكدت أن الطالب حين يستمع إلى فن هادف وله رسالة إيجابية، تزيد لديه مساحة المعرفة الثقافية، ويتغير انطباعه عن دور الجامعة، موضحة «النشاط الترفيهي مهم في مجال التربية بشكل عام، ووجوده بيغيّر المود العام للجامعة».

اقرأ المزيد

الطريق إلى تطوير الجامعات.. آليات النهوض بالتعليم العالي في مصر

قدم عدد من الأساتذة والمسئولين عن التطوير بالجامعات، روشتة عن ماهية القرارات التي يحتاجها التعليم العالي في مصر، حتى يتم تطويره...


0
0
0
0
0
0
0