أعلن وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبد الغفار، فوز مصر بمقعد نائب الرئيس كممثل للمجموعة العربية باليونسكو.

جاء ذلك خلال الاجتماع الحكومي الدولي الأول بشأن الاتفاقية العالمية للاعتراف بمؤهلات التعليم العالي، والذي يهدف إلى مراجعة الدول الأعضاء لمشروع الاتفاقية العالمية للاعتراف بمؤهلات التعليم العالي، الذي عرض خلال الدورة ٣٩ للمؤتمر العام للمنظمة.

وأشار الوزير إلى أنه من المنتظر الانتهاء من صياغة الاتفاقية وتقديمها للاعتماد بالمؤتمر العام في دورته الأربعين عام ٢٠١٩، موضحا أن الاتفاقية العالمية تتناول 6 اتفاقيات إقليمية للاعتراف بمؤهلات التعليم العالي.

وأضاف عبدالغفار، أن مصر عضو بـ3 اتفاقيات إقليمية، وهم: «اتفاقية ١٩٧٨ الخاصة بالدول العربية، اتفاقية ١٩٧٦ الخاصة بالدول المطلة على البحر المتوسط واتفاقية أديس أبابا الخاصة بالدول الأفريقية».

ونوه وزير التعليم العالي بأن الاتفاقية العالمية تهدف إلى وضع الأطر العامة للاتساق الدولي في إجراءات الاعتراف بمؤهلات التعليم العالي، لافتا إلى أن هذا يزيد من الحراك الأكاديمي إقليميا ودوليا، فضلا عن الاعتراف بمؤهلات التعليم العالي كأداة مساعدة لرفع جودة التعليم.

جدير بالذكر أنه قد مثل مصر خلال الاجتماع التحضيري الذي يعقد في الفترة من ٥ إلى ٧ ديسمبر، بمقر اليونسكو بباريس، كل من: أمين المجلس الأعلى للجامعات، الدكتور محمد لطيف، والمستشار الثقافي المصري، الدكتورة نيفين خالد.



0
0
0
0
0
0
0