افتتح وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، عددا من التجديدات بكلية الطب جامعة عين شمس ومستشفى الدمرداش الجامعي.

وشملت التجديدات مدرج الدكتور البنهاوي بكلية الطب، تفقد بعدها الوزير قاعات المحاضرات والامتحانات والمعامل ثم مستشفى الدمرداش والباطنة حيث افتتح وحدات الجراحة العامة والتي تشمل وحدات جراحة الكبد والبنكرياس، وجراحة الثدي، والسمنة المفرطة، كما افتتح الوزير قسم الأشعة التشخيصية الجديدة، ووحدة الكلى الصناعي المجمعة، ومركز المعلومات الرئيسي.

وأكد الوزير خلال الافتتاح، اليوم الأربعاء، على الدور المحوري للمستشفيات الجامعية في النهوض بالمنظومة الصحية في مصر والتي صل خدماتها لحوالي ١٨ مليون مريض.

وأشار إلى أن أعمال التجديدات بمستشفى جامعة عين شمس من شأنها الارتقاء بالخدمات التي تقدمها الجامعة على المستوى التعليمي والطبي وخدمة المجتمع، مضيفا أن كلية طب عين شمس من الكليات المتميزة ومن أفضل ٤٠٠ كلية طب على مستوى العالم.

واستمع الوزير لشرح من رؤساء الوحدات والأقسام بمستشفيات الجامعة حول التطورات والتجديدات التي شملت أقسام المستشفيات.

وأوضح رئيس الجامعة، الدكتور عبد الوهاب عزت، أن تجديدات المستشفى شملت غرف المرضى على أعلى مستوى فهناك غرف مفردة أو مزدوجة أو ثلاثية، مضيفا أن المبنى كله مراقب بالكاميرات وبه نظام استدعاء المرضى.

وأضاف عميد كلية الطب، الدكتور محمود المتيني، أن من بين تطوير وحدة القسطرة القلبية، حيث تم تركيب أحدث وحدة قسطرة قلبية، وتطوير غرف جراحة 4 و 5 بمستشفى الدمرداش، وعدد من معامل الكمبيوتر وغيرها من التطويرات والافتتاحات الجديدة.



0
0
0
0
0
0
0