ردت حركة المقاومة الإسلامية «حماس» في بيان لها اليوم السبت، على ما قاله الرئيس الأسبق حسنى مبارك، بعد اتهامه خلال شهادته أمام محكمة جنايات القاهرة باقتحام الحدود الشرقية لمصر.

ونفت الحركة اتهام مبارك لها بإرسال نحو 800 مسلح إلى مصر لزيادة الفوضى خلال أحداث ثورة 25 يناير 2011.

وأدلى مبارك بشهادته الأربعاء الماضي، أمام محكمة جنايات القاهرة في إعادة محاكمة للرئيس المعزول محمد مرسي، وقيادات جماعة الإخوان المسلمين عندما قال إنه تلقى تقريرا وهو في الحكم يفيد بتسلل المسلحين عبر أنفاق تحت الحدود مع قطاع غزة لدعم الجماعة خلال الثورة واقتحام سجون وإطلاق سراح معتقلين.

وقالت الحركة الفلسطينية في بيان لها صادر عن مكتبها الإعلامي ونُشر في موقعها على الإنترنت إنها تؤكد نفيها القاطع لما ورد في شهادة الرئيس مبارك.

وأضافت أنها تستهجن الإصرار على الزج بها في قضايا تتعلق بالشؤون الداخلية المصرية.



0
0
0
0
0
0
0