قررت نيابة كوم أمبو بمحافظة أسوان استخراج جثة طفل بعد دفنه، لإعادة فتح التحقيق حول وفاته بناء على رغبة والدته التي تقدمت ببلاغ اتهمت فيه زوجة عمه بقتله.

وقررت النيابة برئاسة المستشار محمد عبد الحق، اليوم الأحد، حبس ربة منزل وابنتيها، 4 أيام على ذمة التحقيق في واقعة وفاة طفل نتيجة تسمم غذائي.

وتوفى الطفل إسلام البالغ من العمر 10 سنوات بعد إصابته بحالة إعياء شديد، وتم استخراج تصريح الدفن، ودفن بمقابر أسرته.

وعقب الدفن تقدمت والدة الطفل وتدعى س. ع ببلاغ للمحامي العام لنيابات أسوان تطلب فيه إعادة فتح التحقيق لشكها بوجود شبهة جنائية في وفاة ابنها، واتهمت زوجة عم الطفل بقتله.

وعلى الفور تقرر فتح التحقيق مرة أخرى في الواقعة، واستخراجت جثته من مقابر قرية الخور قبلى بمدينة كوم أمبو بأسوان، وانتداب الطبيب الشرعي لتشريحها لبيان سبب الوفاة.

ومن خلال الفحص تبين للطب الشرعي أن وفاة الطفل نتيجة تناوله طعاما مسموما، واستدعت النيابة زوجة عم الطفل وابنتيها للتحقيق في الاتهام الموجة إليهن بدس السم للطفل إسلام، وقررت حبسهن 4 أيام على ذمة التحقيقات.



0
0
0
0
0
0
0