بدأت أنقرة في الساعات القليلة الماضية حشد قواتها العسكرية على مقربة من مدينة منبج السورية، استعداد للتوغل داخل المدينة، وأراضي شرق الفرات.

وأفادت معلومات مؤكدة أن الجيش التركي، أدخل خلال الساعات الأخيرة، آليات عسكرية إلى المنطقة التي يسيطر عليها شمالي سوريا، وذلك في إطار استعداداته لشن عملية عسكرية ضد المسلحين الأكراد في منبج وشرقي الفرات.

وأكد صحفيون أتراك مرافقون للجيش التركي شمال سوريا، إن مقاتلات «F16» مروحيات تابعة للجيش التركي حلقت، صباح الاثنين، فوق منبج في إطار عمليات استكشافية للمدينة.

وأمس الأحد دفعت أنقرة بـ  50 شاحنة محملة بدبابات ومدافع إلى مناطق حدودية محاذية لمنبج، الأمر الذي يشي بقرب موعد الهجوم التركي على المدينة السورية التي يتمركز فيها الأكراد السوريون.

وأرسلت القوات المسلحة التركية السبت الماضي مركبات عسكرية وناقلات جند مدرعة وشاحنات محملة بالعتاد إلى منطقة إيلبايلي في ولاية كليس، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء الأناضول.

ويأتي تكثيف النشاط العسكري التركي، بعدما اتفقت أنقرة وواشنطن على التنسيق بشأن الانسحاب الأمريكي، الذي اعتبرته قوات سوريا الديمقراطية، حليفة الولايات المتحدة بالحرب على داعش، «طعنة في الظهر».

 



0
0
0
0
0
0
0