أطلقت أسرة طلاب من أجل مصر بجامعة دمنهور مبادرة «عام التعليم من أجل مصر» ضمن إجراءات تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بالاهتمام بالشباب وتنمية قدراتهم وتأهيلهم لسوق العمل.

وتشمل تطوير ونجاح العملية التعليمية بشكل كامل وعدم الاقتصار على تطوير المناهج الدراسية، وذلك برعاية وزير التعليم العالي الدكتور خالد عبد الغفار، ورئيس الجامعة الدكتور عبيد صالح، الذي قرر إنشاء مركزا متخصصا لتنمية قدرات الطلاب، ومحافظ البحيرة اللواء هشام آمنة.

وتتضمن المبادرة العمل على حل جميع المشاكل التي تعيق إجراءات تطوير العملية التعليمية، وإقامة الندوات لتعريف الطلاب بالتحديات والتهديدات والمخاطر التي تواجه الأمن القومي وكيفية التصدي لها وندوات عن بناء الشخصية القوية وتحديد الأهداف وكيفية تحقيقها.

كما تضم المبادرة مجموعة من الدورات والورش التخصصية التي تخدم مجالات الدراسة بالكليات المختلفة من أجل تقليص الفجوة بين الحياة التعليمية والحياة العملية ومجموعة من الندوات والقوافل التي تخدم المجتمع في مجالات مختلفة مثل محو الأمية والتوعية بالأمراض الوبائية سواء للإنسان أو النبات أو الحيوان.

وتشمل المبادرة العديد من الأنشطة للتخلص من الطاقة السلبية لدى الطلاب والتي قد تعيق عملية التطوير، ومنها أنشطة رياضية وترفيهية.

وتهتم المبادرة باكتشاف مهارات الطلاب الموهوبين في مختلف المجالات وإمدادهم بما تحتاجه الموهبة لتصبح نواة مشروع صغير دعما لرؤية الدولة نحو ريادة الأعمال، وتأهيل الشباب لسوق العمل، ومنحهم شهادات موثقة من الجامعة.

وتستهدف المبادرة جميع طلاب جامعة دمنهور كمرحلة أولى ثم الاهتمام بجميع الشباب في المحافظة.

وقالت الأسرة إن رؤيتها تتحقق من خلال:

تدريب الشباب من مختلف قطاعات الجامعة على مهارات التنمية الذاتية (soft skils).

إعداد جيل من الشباب لحمل رايه الوطن والزود عنه.

نشر الفكر البناء وثقافة تقبل الاختلاف بين مختلف فئات الشباب العمرية والثقافية.

إكساب الشباب المهارات المتطلبة واللازمة لسوق العمل.

تمكين الشباب من ريادة الأعمال والتأسيس للمشروعات الصغيرة.

تثقيف الشباب بتحديات التي تواجه الوطن ونشر الفكر البناء في إطار رؤية مصر 2030.

وأضافت أنها تستهدف تحقيق رؤيتها في الفترة الزمنية من 2019 وحتى 2025.

​​​​​​​



0
2
0
0
0
0
0