قال رئيس جامعة الأزهر الدكتور محمد المحرصاوي، إن من حق طالبة كلية الدراسات الإسلامية والعربية فرع المنصورة المتورطة في «واقعة حضن المنصورة»، التظلم من قرار فصلها أمام مجلس التأديب الأعلى.

وأكد رئيس جامعة الأزهر، في تصريح خاص لموقع «شبابيك»، أن الطالبة تمت إحالتها إلى مجلس تأديب وقرر فصلها من الجامعة.

وعن قانونية معاقبة طالب على فعل خارج حرم الجامعة، قال المتحدث الإعلامي للجامعة، أحمد زارع، إن الأمر يرجع لطبيعة الفعل، فإن كان جنائيا تتوالى السلطات الشرطية محاسبته أما الأفعال الفاضحة التي تقع من المنتسبين للأزهر وإن كانوا طلابا فيجب محاسبتهم من قبل الجامعة.

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» مقطع فيديو للطالب محمود رمضان أحمد، مقيد بالفرقة الأولى كلية الحقوق، يحضن الطالبة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية جامعة الأزهر «إ. م. ع»، خلال حفل عيد ميلاد أقاموه داخل حرم جامعة المنصورة.

واختلفت ردود أفعال الطلاب وبعض خريجي جامعة الأزهر حول أحقية معاقبتها بالفصل أم لا.

وعارض عدد من خريجي كلية الإعلام جامعة الأزهر القرار الصادر بفصل طالبة كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بالمنصورة.

وطبقا لقانون الجامعات فإن قرار الفصل الصادر بحق الطالبة ليس نهائيا، ويجوز لها قانون الطعن عليه أمام الشئون القانونية بمجلس التأديب الأعلى بالجامعة.

ويشار إلى أن قرار مجلس التأديب الأعلى بجامعة الأزهر نهائيا ولا يحق للطالبة الطعن عليه.

لكن هناك مسارا قانونيا آخر يمكن للطالبة أن تسلكه في حال أيدت الجامعة قرار الفصل.

يتيح القضاء الإداري الممثل في مجلس الدولة للطالبة وأي طالب جامعة التظلم من قرارات التأديب الصادرة من الشئون القانونية داخل الجامعات.

 



0
0
0
0
0
0
0