افتتح وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خالد عبد الغفار، مركز دراسات وأبحاث طريق الحرير بالمبني الفرعوني بالمدينة الجامعية بجامعة عين شمس.

رافق الوزير في الافتتاح رئيس جامعة عين شمس، عبد الوهاب عزت، وسفير الصين بالقاهرة، سونج آيقوه، ورئيس جامعة الشعب الصينية، ليو وي، ورئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، حسين عيسى.

وقال عبد الغفار إن مركز دراسات طريق الحرير يتيح الدعم لكل الشركات والمؤسسات لعمل الدراسات القانونية والفنية والاقتصادية في مصر والمنطقة كلها، ويزيد من فرص التعاون مع الجامعات المصرية.

من جانبه، أشار عبد الوهاب عزت إلى أن المركز هو الأول بمصر والشرق الأوسط، والثاني على مستوى العالم، موضحاً أنه يقام بالتعاون بين جامعتي عين شمس والشعب الصينية، والتي تعد الجامعة الأول في الصين في مجال الدراسات والبحوث الاقتصادية والفنية.

وأشار رئيس جامعة الشعب الصينية إلى أن جامعة عين شمس وقعت اتفاقية إنشاء مركز دراسات وأبحاث طريق الحرير في أكتوبر الماضي بالتعاون مع جامعة الشعب الصينية بمقر الجامعة بالعاصمة الصينية بكين؛ ليكون أول منصة للدراسات الصينية في الشرق الأوسط وإفريقيا.

ويهدف المركز إلى إجراء كافة الدراسات والأبحاث والاستشارات الاستراتيجية واللوجستية التي تهم البلدين، إضافة إلى تبادل الخبراء والباحثين والطلاب بين الجامعتين، وتنظيم العديد من الفعاليات والمؤتمرات المشتركة بين البلدين.

​​​​​​​

 



0
0
0
0
0
0
0