أصدرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بيان قالت فيه إن مصر تشارك العالم اليوم الخميس 24 يناير الجاري باليوم العالمي للتعليم والذي تم إقراره انطلاقاً من أهمية العمل لضمان التعليم.

وأوضح البيان أن اليوم العالمي للتعليم يهدف إلى حصول الجميع على فرص تعليمٍ جيّدٍ لتحقيق التنافسيّة بين الأفراد، إضافة ازدياد أهميّة التعليم العالي والذي يساهم في اكتساب المعارف والمهارات اللازمة للمشاركة الكاملة في المجتمع والمساهمة في التنمية المستدامة.

وتحتفل مصر مع دول العالم بيوم التعليم هذا العام، مع إعلان عام ٢٠١٩ عاماً للتعليم، وفى إطار الخطة التنفيذية التي وضعتها وزارة التعليم العالي لعام 2019 والتي ترتكز على استكمال الجهود السابقة لتطوير منظومة تعليمية وبحثية تواكب احتياجات مصر من التعليم العالي والبحث العلمي، والاستفادة من الإمكانات البشرية والمادية للجامعات في تنفيذ خطة التنمية المستدامة للدولة ٢٠٣٠.

وفى هذا الإطار يشهد هذا العام تنظيم فعاليات «المنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي ما بين الحاضر والمستقبل»، برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي في الفترة من 4- إلى 6 أبريل المقبل.

وذكر بيان الوزارة أن تنفيذ المبادرة الرئاسية «صنايعية مصر»، تهدف إلى تأهيل الحرفيين والفنيين ورفع كفاءتهم من خلال اكتساب مهارات فنية ومهنية جديدة لإعدادهم لسوق العمل المحلي والدولي.

وأوضح أن تخصصات المبادرة في: «الديكور، والرسم على الزجاج، والزخرفة، والصدف، والتبريد والتكييف، وتشغيل وتشكيل المعادن، والسيارات، والأجهزة الكهربائية، وصيانة الحاسبات، والملابس الجاهزة، والنسيج، والسياحة والفنادق والبصريات».

وتستهدف الخطة التنفيذية للوزارة لعام 2019 التوسع في إنشاء الجامعات الحكومية الجديدة، والأهلية والدولية، كذلك إنشاء معاهد نوعية في تخصصات جديدة، فضلًا عن متابعة العمل في إنشاء الجامعات التكنولوجية الجديدة، وافتتاح مركز تجميع واختبار الأقمار الصناعية بمدينة الفضاء المصرية.



0
0
0
0
0
0
0