وقعت كلية هندسة الطاقة جامعة أسوان بروتوكول تعاون مع قطاع التعليم الفني بوزارة التربية والتعليم في مجال تكنولوجيا الطاقة الشمسية.

وقع البروتوكول عن الوزارة نائب وزير التربية والتعليم الدكتور محمد مجاهد، وعن الكلية رئيس جامعة أسوان، الدكتور أحمد غلاب.

يأتي البروتوكول في إطار ما يحظى به مشروع إنشاء محطات الطاقة الشمسية من أهمية وحرص من وزارة التربية والتعليم وما تملكه كلية الهندسة من إمكانيات وخبرات أكاديمية في هذا المجال، بحسب بيان صادر عن الوزارة.

وينص البروتوكول على تقديم كلية هندسة الطاقة الدعم الأكاديمي والفني للمُعلمين بالمدارس الفنية التابعة للوزارة في أسوان من خلال تنظيم ورش عمل ومحاضرات للمُعلمين للتوعية بطرق وأساليب تدريس المقررات المعنية بتخصص الطاقة الشمسية وكذلك شرح المناهج العلمية المقررة لتخصصات الطاقة الشمسية من الناحية النظرية والعملية.

وتضع جامعة أسوان مصفوفة ورش العمل والمحاضرات اللازمة لهذا الغرض وتوفير المادة العلمية وتوفير فريق العمل من المحاضرين بما يتناسب مع محتوى ورش العمل والمحاضرات.

وتضع الوزارة الجدول الزمني للورش والمحاضرات ويشمل الأعداد والأماكن والفترة الزمنية بالتنسيق مع الجامعة، وترشيح المعلمين المستهدفين بالتدريبات من العاملين بالمدارس الصناعية، وتجهيز القاعات والأدوات المساعدة اللازمة من خلال مديرية التربية والتعليم بأسوان، وطباعة ونسخ المادة العلمية وتوزيعها ونشرها من خلال مديرية التربية والتعليم بأسوان.

ويشتمل البروتوكول على التعاون المشترك بين قطاع التعليم الفنى وجامعة أسوان على استخدام المعامل المتاحة في النواحي التعليمية والبحثية بعد التنسيق وبما لا يتعارض مع الجداول والأعباء الدراسية لكلا الطرفين ومع الالتزام باتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة للحفاظ على سلامة المعدات والمعامل أثناء الاستخدام، وفي حالة حدوث أي أضرار نتيجة الاستخدام.

وحضر توقيع البروتوكول عميد كلية هندسة الطاقة بجامعة أسوان، الدكتور عادل زين، ومدير إدارة التربية والتعليم بأسوان، الدكتور السيد الفيومي، ومدير عام الإدارة العامة للتعليم الصناعي، المهندسة انتصار علي، وموجه عام مركزي، المهندسة وفاء عبد التواب.



 



0
0
0
0
0
0
0