يحنفل محرك البحث العالمي «جوجل» اليوم الأحد 10 فبراير 2019، بالكاتب الفرنسي جان موليير، حيث قام  محرك البحث الشهير بوضع بعض اللوحات المرسومة على الواجهة الرئيسية الخاصة به.

من هو موليير Molière؟

ولد جُون بَاتِيسْت بُوكْلَان، في باريس يوم 15 يناير عام 1622، حيث يعتبر من أفضل ممثل كوميدي في العالم، كما يعد أعظم وأفضل فنان في تاريخ المسرح الفرنسي.

ومنذ نعومة أظفاره، أُعجب موليير بالمسرح وعندما قدم تيبيرو فيوريلي الممثل الإيطالي الشهير بشخصية المهرج التي كان يقدمها حينها (Scaramouche) إلى باريس في عام 1640، أسس موليير صداقةً معه.

تعلّم موليير في كلية كليرمونت اليسوعية وحصل هناك على خلفية قوية في العلوم الكلاسيكية. كانت هذه مرحلة مهمة في تكوين شخصيته، فقد تلقى فيها مبادئ العلوم الأساسية والفلسفة، كما تعلم اللغة اللاتينية فقرأ عن طريقها الأعمال المسرحية التي تم نشرها في وقته، بالإضافة إلى تعرّفه على عدد من المفكّرين الأحرار مثل الكاتب المسرحي الشهير سيرانو دي برجراك. وبعد أن أنهى تعليمه الثانوي، درس موليير القانون وسُمح له بممارسة مهنة المحامي في عام 1641.

روائع الأدب

مبادئ العلوم الأساسية والفلسفة

اللغة اللاتينية

يذكر أن موليير قد درس القانون وأصبح محامي، ولكن لم يستمر في ذلك المهنة وقرر أن يتجه للمسرح عام 1643.

أعمال ومؤلفات موليير التي قام بها الكاتب الفرنسي موليير البخيل ومدرسة الزوجات ومدرسة الأزواج وطبيب رغم أنفه، والكثير من الأعمال المسرحية التي حققت نجاح باهر في فرنسا، وقد حازت أعماله على أعجاب الملايين حتى أصبحت من أشهر الأعمال المسرحية في التاريخ.

وفاة موليير

عانى موليير كثيراً من المرض ومشاكل مالية بالإضافة إلى فشل إحدى مسرحياته «البخيل». لكنّه استعاد شهرته وثقة جمهوره به عبر المسرحية الكوميدية الرائعة «البرجوازي النبيل» في عام 1670.

حاول موليير أن يحوّل مرضه إلى وسيلة ترفيه. حيث كان كثيراً ما يبالغ بالسعال عندما لا يستطيع إخفاءه وهو على المسرح كطريقةٍ لإضحاك الجمهور. ساءت حالة موليير كثيراً، لكنّ موليير لم يؤمن كثيراً بالطب. وفي عام 1671 كتب مسرحية «خيانات إسكابان» والتي تشبه كثيراً أعماله السابقة ولاقت نجاحاً كبيراً.

وفي 17 فبراير من عام 1673 وأثناء عرض آخر أعماله «المريض الوهمي» أُصيب بنوباتٍ شديدة ليتوفى بعدها في نفس الليلة.



0
0
0
0
0
0
0