تناول برنامج الأبواب المغلقة الذي يقدمه الإعلامي جورج قرداحي قصة طالب الرحاب المقتول على يد والد خطيبته وبمساعدتها بعد أن اكتشف جرائمه والقضايا المتهم فيها منذ سنوات.

الحلقة المنشورة بتاريخ 9 فبراير 2019 جسدت الجريمة وقصة الحب التي كانت بين الطالب وخطيبته منذ سنوات من خلال فيلم تمثيلي.

احتواء منذ الصغر

يصور الفيلم بداية قصة الحب بين الطالب وخطيبته في أحد الأندية الرياضية بشكل يوحي بأنهم من طبقة راقية وميسورة الحال.

يتابع الفيلم تسلسل القصة بين الطفلين إلى أن يكبرا وتحدث الخطوبة، كما يوضح كيف أن والد الفتاة أسس علاقة صداقة مع الطالب.

كما يصور الفيلم الطالب الذي كان يدرس في كلية الحاسبات والمعلومات بالجامعة البريطانية كمدمن مخدرات وسِكّير بل ومشترك مع والد الفتاة في عملية إتجار في المخدرات.

توتر العلاقة

يوضح الفيلم الذي عرضه برنامج الأبواب المغلقة أن العلاقة أخذت منحنى آخر وانقلب الحب إلى عداء بعد أن اكتشف الطالب جرائم والد خطيبته، ويصور الطالب وهو يضرب خطيبته في مكان عام، وهو ما دفعها إلى التواصل مع والدها والشكوى من خطيبها.

يواجه والد الفتاة خطيب ابنته ليتناقش معه فيما حكته له ابنته، إلا أن الطالب يقرر إلقاء كل التهم والجرائم أمام والد خطيبته، ويطالبه بالابتعاد عن طريقه والخروج من حياته؛ ليقرر الوالد الانتقام من الطالب ودفنه في إحدى الشقق بعد أن استدرجته خطيبته إليها. بحسب المشاهد التي بثها البرنامج.

الضيوف

استضاف البرنامج خبيرا أمنيا وطبيب نفسي وصحفي متخصص في ملف الجرائم وتحدث الخبير الأمني عن كيفية الإحاطة بالمتهم بالأدلة وكيفية استدراجه للاعتراف بجرائمه، كما تحدث عن طريقة تعامل الأمن مع القضية بشكل عام.

أما الطبيب النفسي فتناول الدوافع التي أدت إلى ارتكاب الجريمة، موضحا أن الفتاة اشتركت في الجريمة لأنها تحمل نفس جينات والدها المتهم بالتزوير وارتكاب العديد من الجرائم.

أما الصحفي فتحدث عن طريقة تعامل وسائل التواصل الاجتماعي والصحافة بشكل عام مع القضية التي أثارت الرأي العام لأيام عديدة.

 



0
0
0
0
0
0
0