أطلقت جامعة قناة السويس برنامجا توعويا حول الإسعافات الأولية اللازمة للتعامل مع الحالات الطارئة.

وتضمن التدريب الحديث عن حالات «الغرق، التسمم، الحروق» حاضر فيه الأستاذ المساعد بقسم التمريض الباطني الجراحي بكلية التمريض، الدكتور محمد جودة البقري.

وتضمنت نصائح «البقري» حول الغرق ما يلي:

رفع رأسه فوق مستوى الماء ونقله إلى منطقة آمنة

إذا كان الشخص فاقد الوعي يتمم بتنظيف مجرى الممرات الهوائية وفتحها، وإذا كان يتنفس فيتم وضعه في وضع الإفاقة، وإن لم يكن يتنفس ابدأ عملية إنعاش القلب الرئوي.

وأوصى بعدم ترك الطلبة والأطفال بمفردهم في المسبح، وتجنب نزول من لا يجيد السباحة دون مدرب أو شخص قادر على المساعدة والسباحة، مع توفر أدوات السلامة في المسبح مثل أطواق النجاة والمقابض اليدوية.

إسعافات التسمم والحروق

وصنف أنواع التسمم من حيث المسبب إلى: تسمم غذائي- تسمم كيميائي- تسمم بالأدوية

وعن كيفية دخول السم إلى الجسم أوضح أنه يدخل من خلال منافذ هي: «ابتلاع السم بالفم والجهاز الهضمي، الاستنشاق عن طريق الجهاز التنفسي مثل الغازات والأبخرة السامة، وأدوية التخدير الغازية، الحقن مثل لسع الحشرات أو حقن الأدوية، امتصاص السم عن طريق الجلد كما في حالة الدهانات والمواد الكيميائية».

وأضاف ان التسمم له اعراض وعلامات واضحة أهمها: «الأعراض المعوية مثلغثيان وقيء- آلام شديدة في البطن- إسهال- ارتفاع درجة الحرارة أحيانا، الأعراض التنفسية مثل السعال وضيق التنفس، الزرقة، ضيق حدقة العين، والأعراض الدماغية مثل الغيبوبة والتشنجات والهياج أو الهوس».

وذكر أن أهم الإسعافات الأولية في حالة بلع المنظفات المنزلية والمواد الكيميائية بمراقبة تنفس المصاب مع عمل تنفس صناعي إذا لزم الأمر، وإعطاء لبن بارد وبياض بيضة، مع إعطاء مسكن قوي لتخفيف الألم، ويمنع غسيل المعدة، وسرعة نقل المصاب للمستشفى.

وحذر من محاولة إحداث قيء صناعي في حالات الإغماء وعدم القدرة على البلع التشنجات، مؤكدا على غسل الأيدي بالماء الجاري في حالة الحروق بمواد كيميائية.

ويستهدف البرنامج العاملين بالإدارة الطبية، وكليات الصيدلة والطب البيطري والحاسبات والمعلومات، ومديريات الزراعة، والتعاون الزراعي والقوى العاملة.




 



0
0
0
0
0
0
0