أعلن وزير التموين والتجارة الداخلية، علي المصيلحي، أن الوزارة بدأت حاليا مرحلة تقليص حصص الدعم عن بعض المستفيدين ممن لا يستحقون الدعم، كونهم من فئات اجتماعية غنية.

وقال خلال مؤتمر صحفي في مقر الوزارة اليوم السبت، إن الوزارة بدأت مرحلة الاستهداف والتي ستتجه فيها لرصد غير المستحقين بناء على قدرات الدخل والإنفاق والاستهلاك.

وحدد وزير التموين، 5 مؤشرات لتطبيق قرار رفع الدعم أو إبقائه، أولها أن يزيد استهلاك الكهرباء للمستفيد عن ألف كيلووات شهريًا.

وثاني المعايير يتلخص في أن يزيد استهلاك الهاتف المحمول عن 1000 جنيه شهريًا.

أما ثالث المؤشرات فهي أن يكون أحد أبناء المستفيد ملتحق بمدرسة تتجاوز مصروفاتها 30 ألف جنيه شهريًا للطفل الواحد.

ورابع المحددات أن يمتلك المستفيد سيارة موديل 2014 وما بعد، أو يكون موظف بأحد المناصب العليا.

وأضاف المصيلحي أن سادس هذه المحددات ستكون على حسب الحيازة الزراعية، فمن يمتلك فوق الـ10 أفدنة سيكون من الفئات غير المستحقة، لافتا إلى أنه تم تحديد حد الـ10 أفدنة، نظرا لأن 90% من حيازات مصر من الأراضي أقل من فدان واحد.



0
0
0
0
0
0
0