وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأحد، إلى تونس في زيارة رسمية للمشاركة في القمة العربية الـ(30)، والتي من المقرر أن تنعقد بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.

وكان الرئيس السيسي، قد غادر في وقت باكر من صباح الأحد، القاهرة، متوجها إلى تونس، حيث يرأس في هذه الزيارة الرسمية وفد مصر في فعاليات القمة العربية، التي من المقرر أن تبدأ في وقت لاحق اليوم وتستمر يومين.

وتأتي زيارة السيسي وترأسه لوفد مصر، لتكذب ما تناولته تقارير إعلامية أفادات بأن الرئيس المصري اعتذر في اللحظات الأخيرة عن حضور القمة العربية الثلاثين والتي ستعقد على مستوى القادة، بدعوى ظروف أمنية خاصة في القاهرة.

وكان موقع إرم الإماراتي قد نقل عن مصدر لم يسمه في مؤسسة الرئاسة التونسية قوله إن أسباب غياب السيسي عن القمة تعود لظروف أمنية خاصة في القاهرة. ولم يصدر وقتها أي تعليق رسمي من السلطات المصرية.

وتنطلق الأحد، في تونس العاصمة اجتماعات الدورة الـ30 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة بمشاركة قادة الدول العربية.

ويحضر قمة تونس عدد من الزعماء والقادة العرب؛ على رأسهم الرئيس السيسي، والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وأمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والعاهل الأردني عبد الله الثاني.

وستبحث القمة العربية في دورتها الحالية تطورات الأزمة السورية، والتطورات في اليمن وليبيا، وذلك إلى جانب دعم جهود السلام والتنمية في السودان، والتضامن مع لبنان ودعم جمهورية الصومال، بالإضافة إلى قضايا أخرى.

وكان وزراء الخارجية العرب اختتموا اجتماعهم التحضيري للقمة، بتأكيد التمسك بسيادة سوريا على الجولان، والتشديد على رفض التدخلات الإيرانية في شؤون المنطقة.

ووفق موقع سكاي نيوز، التقى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، قبيل انعقاد القمة، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، وبحثا مجمل أوجه التعاون وآليات التنسيق الموسعة التي تجمع بين الجامعة العربية والأمم المتحدة، خاصة في إطار اتفاقية التعاون الموقعة بين المنظمتين في العام 1989 والبروتوكول المكمل لها الموقع في العام 2016.



0
0
0
0
0
0
0