تحتفل مصر اليوم، الثلاثاء بذكرى الإسراء والمعراج 2019، في عدد من المساجد الرئيسية كالحسين والسيدة عائشة والجامع الأزهر.

ونظمت القوات المسلحة حفل كبير، بذكرى الإسراء والمعراج 2019، حيث حضره عدد من قادة القوات المسلحة، ولفيف من الدعاة، على رأسهم الدكتور السيد عبد الباري، رئيس الإدارة المركزية لشئون الدعوة.

وبدأ الأحتفال بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى الدكتور السيد عبد الباري، رئيس الإدارة المركزية لشئون الدعوة كلمة، أكد فيها أن الاحتفال بهذه الذكرى العطرة لا يكون إلا باقتدائنا بالرسول الكريم قولاً وعملاً وخلقاً.

وخلال الحفل تحدث، اللواء أركان حرب، السيد علي الغالي، مساعد رئيس أركان حرب القوات المسلحة كلمة نيابة عن الفريق أول، محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، أكد خلالها أن الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج يذكرنا دائمًا بضرورة التأسي بذكرى الرسول الكريم الذي أرسى قيم العدل والحق والمساواة بين الناس دون تفرقة أو تمييز أو تعصب أو تشدد، واحترام حقوق الإنسان الذي كرمه الله مؤكدًا ضرورة الحرص على طلب العلم والمعرفة لتحقيق التقدم والازدهار للمجتمع وإدراك عظمة الخالق.

وفي مسجد الحسين بالقاهرة، تستعد وزارة الأوقاف، لتنظيم حفل كبير مساء، بذكرى الإسراء والمعراج، حيث من المقرر أن يحضر كلا من: وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، ومحافظ القاهرة خالد عبدالعال، ولفيف من الشخصيات الدينية، وسفراء بعض الدول العربية والإسلامية بالقاهرة، والقيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة.

كما تقيم مديرية الأوقاف ببني سويف، احتفالية ذكرى الإسراء والمعراج 2019، بمسجد عمر بن عبدالعزيز، عقب صلاة المغرب، بحضور المستشار هاني عبد الجابر، محافظ بني سويف، والدكتور محمد أبو حطب، وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ببني سويف. 

وقررت الأوقاف تنظيم عدد من الفقرات، حيث ستبدأ الفاعلية بقراءة القرآن الكريم للشيخ صالح أبو القاسم، وكلمة الدكتور محمد أبو حطب، وكيل الوزارة، بمناسبة الإسراء والمعراج، والابتهالات الدينية للشيخ عادل حيدر، مدير الإرشاد الديني، بمديرية الأوقاف والشؤون الإسلامية ببني سويف.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، أحيا النشطاء، ذكرى الإسراء والمعراج، اليوم الثلاثاء، حيث تصدر وسم «الإسراء والمعراج» الأكثر تداولا على «تويتر».

وأعاد النشطاء تداول الآية الكريمة «سبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ”»  احتفاء بالذكرى العطرة، التي أسري فيها بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المسجد الأقصى، ثم أعرج به للسموات العلى وصدرة المنتهى.



0
0
0
0
0
0
0