كشفت تقارير صحفية عن انتحار طالبة بسبب تعنيف أسرتها لها بعد رقصها في حفل خطوبتها.

وذكر موقع «اليوم السابع» أن الطالبة تخلصت من حياتها بالانتحار شنقا داخل غرفة نومها.

وكان اللواء جرير مصطفي، مدير أمن الشرقية، تلقى إخطارا من اللواء محمد والي، مدير المباحث الجنائية، بورود بلاغ من مستشفى خاص في مدينة الزقازيق يُفيد بوصول (أ خ أ) تبلغ من العمر 19 عاما، طالبة ومصابة بتوقف بعضلة القلب وهبوط حاد بالدورة الدموية.

وتوفيت الطالبة متأثرة بإصابتها، وتحرر عن الواقعة محضر رقم 1084جنح قسم ثان العاشر من رمضان لسنة 2019، وتم التحفظ على الجثة بمشرحة المستشفى العام.

وأخطرت نيابة العاشر من رمضان للتحقيق في القضية، بإشراف المستشار محمد القاضى، المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية.

وكشفت التحريات أن الفتاة كانت منتقبة، وفوجئت  أسرتها بها فى حفل خطوبتها منذ يومين دون حجاب، ورقصت بصحبة أصدقائها فرحا بخطوبتها.

على إثر ذلك، عنفتها أسرتها بشدة على الرقص، ودخلت الفتاة غرفتها وأغلقت بابها عليها وهددت بالتخلص من حياتها، وحينما دخل والدها الغرفة من شرفة البلكونة وجدها على الأرض ملقاة وبجوارها قطعة قماش استخدمتها فى الانتحار شنقا.

وبالعرض على النيابة، قررت نيابة العاشر من رمضان تشريح الجثة لبيان سبب الوفاة.



0
0
0
0
0
0
0