قال نائب رئيس جامعة أسيوط لشئون الدراسات العليا والبحوث، الدكتور أحمد المنشاوي، إن علوم الفضاء هي المدخل الأهم والرئيسي لكل تطور علمي لارتباطها المباشر بجميع جوانب الحياة، مشيدا بجهود كلية الهندسة في عقد ورش العمل والدورات والندوات الهادفة إلى تعريف الطلاب بكل ما هو جديد في هذا التخصص.

جاء ذلك خلال مشاركته في انطلاق فعاليات «يوم الفضاء» والذي نظمته كلية الهندسة بالجامعة بالتعاون مع الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء، بحضور عميد الكلية، الدكتور نوبي محمد حسن، ووكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث، الدكتور محمد عبدالعظيم نال، والمدرس بقسم الهندسة الكهربائية ومنسق اللقاء، الدكتور عمر عبدالجابر.

وخلال كلمته أكد الدكتور نوبي محمد حسن أن يوم الفضاء يعد أحد الفعاليات الهامة للكلية والذي يأتي للتأكيد على رسالة الكلية في تأهيل خريجين على دراية ووعي بكافة العلوم والمعارف المستحدثة في شتى المجالات وهو ما تقوم به الكلية من خلال تعاونها مع عدد من الهيئات والمؤسسات والجامعات التي تقدم برامج أو دورات تدريبية تدعم العلوم الجديدة، ومن أهمها الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء والتي تتيح للطلاب فرصا تدريبية في علوم الفضاء والأقمار الصناعية والاستشعار عن بعد.

وعبر الدكتور محمد كساب عن فخره بالتعاون مع جامعة أسيوط ممثلة في كلية الهندسة وتوقيع برتوكول تعاون مع الجامعة في مجال الاستشعار عن بعد والذي يتم بموجبه توفير فرص تدريبية لطلاب كلية الهندسة بجميع تخصصاتها، إلى جانب تمويل بعض مشروعات التخرج، ومنح برامج دراسية جديدة وكذلك تطوير البرامج الموجودة بالفعل وذلك في كافة مجالات علوم الفضاء.

وحول تفاصيل اليوم أوضح الدكتور عمر عبد الجابر أن اليوم تضمن عقد ثلاث محاضرات في مجالات الأقمار الصناعية ومحطات القياس والتحكم عن بعد وبرامج الهيئة القومية للاستشعار عن بعد والتي يحاضر بها عدد من المهندسين بالهيئة والتي يتم خلالها تشجيع الطلاب على دخول عالم الفضاء ودراسة تفاصيله والتعرف على أبعاده المختلفة.





 

 



0
0
0
0
0
0
0