رد رئيس نادي الزمالك، مرتضى منصور على الهجوم الذي شنه جمهور النادي بعد قرار تعيين خالد جلال مدربًا عاما للفريق، بعد مباراة الزمالك وحسينية أغادير في ربع نهائي بطولة الكونفدرالية الإفريقية، والتي انتهت بفوز الزمالك بهدف، وصعوده للدور نصف النهائي للبطولة.

وعقد مرتضى منصور، رئيس الزمالك، جلسة مع السويسري كريستيان جروس، المدير الفني للفريق، حيث حضر الاجتماع إسماعيل يوسف، عضو مجلس الإدارة، وأمير مرتضى منصور، المشرف العام على قطاع الكرة.

وعلل مرتضى منصور بأن سبب الاجتماع جاء؛ لمناقشته في بعض الأمور الخاصة بالفريق، معتبرًا أن ذلك يعد أمرًا طبيعيًا ولا يعد تدخلا في اختصاصاته الفنية من قريب أو بعيد.

وقال أوضح رئيس نادي الزمالك: «سبق أن عرضت منذ شهرين على السويسري جروس، تولى محمد صلاح أو خالد جلال منصب المدرب العام، وأنه وافق لكنه طلب تأجيل الأمر».

ورد «منصور» على محاولات «تطفيش» المدرب السويسري، قائلًا: «في مجلس محترم ورئيس نادي محترم، وعندي الشجاعة إن لو مش عاوز جروس هقوله امشي».

وكشف: «اتفقنا مع جروس إننا هنجدد عقده، وهو استوعب وجهة نظرنا لأننا كلنا مسؤولون».

وكان الموقع الرسمي لنادي الزمالك قد نشر خبرًا يفيد بتولي الكابتن خالد جلال، منصب المدرب العام للفريق مع السويسري «جروس»، قبل أن يقوم الموقع بحذف الخبر، بعد الهجوم الكبير الذي قام به جمهور الزمالك، والذين أعتبروا أن مرتضى منصور عاد لمحاولة ابعاد المدير الفني للفريق، بسبب بعض النتائج السيئة خلال الفترة الأخيرة، خاصة في الدوري الممتاز.

وخسر الزمالك صدارة الدوري خلال الموسم 28 من بطولة الدوري العام، حيث خسر الفريق مباراته أمام المصري البورسعيدي، بهدفين لهدف، وهو ما جعل الأهلي ينفرد بصدارة الدوري المصري، ويليه نادي بيراميدز ثم الزمالك بفارق الأهداف,

كما يخوص «الأبيض» مباريات بطولة الكونفيدرالية، حيث استطاع الفريق الصعود لنهائي البطولة، حيث ينتظر الفريق ملاقاة النجم الساحلي أو الهلال السوداني.



0
0
0
0
0
0
0