تحتفظ مصر بطقوسها الخاصة لشهر رمضان المبارك، لذلك ينشر لكم «شبابيك» أسعار فانوس رمضان 2019 لجميع الأحجام والأشكال، مع اقتراب الشهر الكريم.

ويحرص المصريون كل عام مع اقتراب شهر رمضان على شراء فانوس رمضان لمهاداة أبناءهم، ولا يقف الأمر عن الأطفال فقط بل يحب بعض البالغين اقتناء الفوانيس خلال رمضان.

وتمتلأ شوارع مصر خلال شهر رمضان بفوانيس الزينة كبيرة الحجم المعلقة وسط أحبال الزينة أو الأضواء الملونة فتضفي جوا روحانيا تعيشه مصر لمدة شهر كامل كل عام.

ويحتل نجم كرة القدم المصرية، ونادي ليفربول الإنجليزي، محمد صلاح، صدارة أشكال الفوانيس الجديدة المطروحة للبيع قبيل بدء شهر رمضان هذا العام.

أسعار فوانوس رمضان 2019

بحسب تجار الفوانيس تراوحت أسعار فانوس رمضان هذا العام بين 20 جنيها للفوانيس بسيطة الصناعة، أو التي تكون على شكل ميداليات، وحتى 150 جنيه للفانوس الشخصي المصنوع بجودة جيدة، و400 جنيه للفوانيس الكبيرة لأغراض الزينة في الشوارع.

ونستعرض فيما يلي قائمة بأسعار فانوس رمضان للعام الحالي على حسب النوع:

فانوس محمد صلاح

الفانوس الذي يحمل صورة النجم محمد صلاح وهو أكثر الفوانيس تحقيقا للمبيعات هذا الموسم، بحسب التجار يباع بسعر 50 جنيها تقريبا للمصنوع بقماش الخيامية، و130 جنيها للفوانيس الخشبية، والمصنوع من البلاستيك على هيئة مجسم للاعب يباع بأيعار تتراوح بين 120 و150 جنيها.

فانوس محمد صلاح

أما الفانوس المصنوع من خيط المكرمية فيبلغ سعر الحجم الصغير منه 30 جنيهًا، والحجم الكبير منه يصل لـ85 جنيها، وتراوحت أسعار فوانيس الكريستال ما بين 45 جنيها لـ140 جنيها.

فانوس الخرز المتواجد في الأسواق بأحجام منها الكبير والصغير وحجم الميدالية، يباع بسعر 90 جنيها تقريبا للحجم المتوسط، و20 جنيها للميداليات.

أسعار فوانيس رمضان 2019

  • فانوس صاج ورش كبير 150 جنيها
  • فانوس صاج ورش وسط 120 جنيها
  • فانوس صاج حجم صغير 110 جنيها
  • فانوس مينمار 50 جنيها
  • فانوس مغطى بالقماش 180 جنيها.
  • عروسة بلاستيكية 180 جنيها.
  • فانوس علاء الدين بلاستيك 40 جنيها.
  • فانوس حصان بلاستيك 50 جنيها.
  • فانوس ديك 80 جنيها.
  • فانوس جمل بعربة 60 جنيها.
  • فانوس سيارة 75 جنيها.
  • فانوس محمد صلاح صغير خشب 30 جنيها.
  • فانوس محمد صلاح كبير خشب 60 جنيها.

قصة فانوس رمضان

تحكى الكثير من القصص حول أصل فانوس رمضان وكيف تحول اقتناءه خلال هذا الشهر إلى طقس مصري خلال الصوم.

ويقال إن الخليفة الفاطمي كان يخرج إلى الشوارع ليلة الرؤية ليستطلع هلال شهر رمضان، وكان الأطفال يخرجون معه ليضيؤوا له الطريق، وكان كل طفل يحمل فانوسه ويقوم الأطفال معا بغناء بعض الأغاني الجميلة تعبيرا عن سعادتهم باستقبال شهر رمضان.

وهناك قصة أخرى يحكى فيها أحد الخلفاء الفاطميين أراد أن يضئ شوارع القاهرة طوال ليالي شهر رمضان، فأمر كل شيوخ المساجد بتعليق فوانيس يتم إضاءتها عن طريق شموع توضع بداخلها.

قصة ثالثة ترتبط بالعصر الفاطمي أيضا ويسرد فيها أنه لم يكن يسمح للنساء بترك بيوتهن إلا في شهر رمضان وكان يسبقهن غلام يحمل فانوسا لتنبيه الرجال بوجود سيدة في الطريق لكي يبتعدوا.

بهذا الشكل كانت النساء تستمتعن بالخروج وفي نفس الوقت لا يراهن الرجال، وبعد أن أصبح للسيدات حرية الخروج في أي وقت، ظل الناس متمسكين بتقليد الفانوس حيث يحمل الأطفال الفوانيس ويمشون في الشوارع ويغنون.

المهم هنا أن الفانوس أصبح أحد الرموز الهامة لشهر رمضان في مصر وعبر الأجيال لا يتوقف المصريون عن شراءه بالرغم من التغيرات الكبيرة التي تطرأ على شكله كل عام.



0
0
0
0
0
0
0