قتلت سيدة في محافظة الشرقية، ابنها، طعنا بالسكين، بعد رفضه المتكرر لمذاكرة دروسه.

الجريمة التي وقعت في محافظة الشرقية، قبل ساعات، اقترفتها أم في العقد الرابع من عمرها، التي لم تفارق السكين يدها حتى قضت على أجل ابنها صاحب الـ14 عام.

في قرية هرية رزنة التابعة لمركز الزقازيق في محافظة الشرقية، قتلت الأم ابنها الطالب في الصف الثالث الإعدادي، بعد أن رفض مذاكرة دروسه.

وحين نقلة سيارة الإسعاف الطفل عبدالله.س.م إلى مستشفى الأحرار التعليمي لفظ أنفاسه الأخيرة ولم يستطع أطباء المستشفى إسعافه.

وقالت الأم لفريق المباحث في الاستجواب المبدئي، إنها لم تقصد إلا تأديبه لأنه دائم الشجار مع شقيقته التوأم.

وأضافت أن ابنها القتيل، لم ينصاع لأوامرها المكررة بالمذاكرة وتحصيل الدروس، وما أرادت إلا معاقبته فقط.

إلا أنها وفق ما تقول، كانت تمسك بسكين في يدها أثناء تعنيفه، وفي حالة من الضيق طعنته حتى فارق الحياة.

وتلقى مدير أمن الشرقية اللواء جرير مصطفى بلاغا، بمقتل الطالب عبد الله صاحب الـ14 عاما داخل مستشفى الأحرار بعد تعرضه لعدة طعنات بالجسم داخل منزل عائلته بقرية هرية رزنة.

وانتقل رئيس مباحث مركز شرطة الزقازيق الرائد أشرف ضيف، إلى محل الواقعة ليتبين أن والدة الطفل وتدعى جميلة.م وراء ارتكاب الواقعة.

وأحالت قوات وزارة الداخلية الواقعة للنيابة العامة لتتولى التحقيق.



0
0
0
0
0
0
0