قرر 7 فتيات من مدينة المنصورة بتغيير الصورة السيئة عن شكل الأزياء النسائية في العصر الحالي، بارتداء فساتين وقبعات تعود لموضة ستينات القرن الماضي، والتجول بها في الشارع.

وأوضحت فتيات «جزيرة الورد» وهو اسم مدينة المنصورة قديما، سبب تنفيذ المبادرة: «فكرنا نرّجع موضة لبس الستينيات في مصر، ونوصل الفكرة للبنات"».

وأضفن: «حبينا نرجع لبس البنات لفساتين المنفوش بالشابوه، والجوانتي، والشابوهات، نفذنا الفساتين بنفسنا، واتفقنا على النزول للشارع بهذه الأزياء لقضاء يوم كامل بهذه الفساتين».

ليندا حامد (22 عاما)، طالبة بالفرقة الرابعة في تجارة المنصورة قالت «خرجت مع رنا وإسراء الجوهري ونور مصطفى وسارة حسن ونيداء وإيمان الأرماني فعلا في الشارع، واتفاجئنا من ردود فعل الناس اللي شافونا».

بحسب الفتيات السبع الأفلام والمجلات كانت مصدر التصميمات، وبعد الاستقرار على الأزياء عرضت على هدير حسن -صديقتهم الهاوية للتفصيل وحصلت على عدة دورات - التي رحبت بالفكرة، وصممت الفساتين، وفضلا عن صنع القبعات والجوانتيات، والتربون للمحجبات.

وتتابع ليندا «كانت ردود الفعل أكتر مما توقعنا»، مؤكدة أن أزياء الستينيات لاقت إعجابا وترحيبا من الموجودين في الشارع، حتى إن بعض الأماكن عرضوا عليهن التصوير داخلها، وتُكمل: «فوجئنا ببنات بتجري علينا وتحتضننا».


 

 



المصدر

بوابة الأهرام

0
0
0
0
0
0
0