اقتربت صفقة بيع بنك المصرف المتحد التابع للبنك المركزي المصري، لصالح صندوق استثماري أمريكي.

وتوقع محافظ البنك المركزي طارق عامر اليوم الاثنين، إتمام صفقة بيع المصرف المتحد لصندوق استثماري أمريكي خلال 3 أشهر من الآن.

وقال عامر في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، إن البيع سينتهي بانتهاء المؤسسة الأمريكية التي وصفها بالعملاقة من عمليات الفحص النهائي للمصرف المتحد.

وأشار إلى أن الصندوق الأمريكي واحدا من أكبر صناديق الاستثمار حول العالم، ويعمل برأس مال يصل لنحو 104 دولار.

ولم يكشف محافظ البنك المركزي طارق عامر في تصريحاته عن اسم الصندوق الاستثماري الأمريكي.

لكنه يشير إلى نشاط الصندوق الكبير في أعمال الصرافة، وخاصة المتعلق منها بتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

ويمتلك البنك المركزي 99.9% من أسهم المصرف المتحد، وهو ناتج عن اندماج 3 بنوك عام 2006، هي المصرف الإسلامي للتنمية والاستثمار، وبنك النيل، والبنك المصري المتحد.

وكانت البنوك الثلاثة مهددة بالإفلاس قبل أن يتدخل البنك المركزي ويستحوذ عليهم.

ويبلغ رأسمال المصرف المتحد نحو 3.5 مليار جنيه، ويمتلك نحو 54 فرعا منتشرة في مختلف أنحاء الجمهورية.

 



0
0
0
0
0
0
0