أثارت صورة متداولة لفاتورة قيمة وجبة سحور بأحد المطاعم بمحافظة الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب الارتفاع الكبير في أسعار الأصناف التي تحتويها.

ويتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي منذ الأمس صورة لفاتورة وجبة سحور مجموع قيمتها يقترب من ألف جنيه مصري في مقابل عدد من أطباق الفول والجبن والبطاطس والبيض.

واعترض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بالنشر والتعليق على قيمة الفاتورة التي بلغت 925 جنيها نظير وجبة السحور المعتادة للمصريين والتي تتكون من بضعة أطباق شعبية بجانب الزبادي.

السخرية من أسعار الأطباق كل على حدة لاقت تفاعلا كبيرا في منشور على موقع «فيسبوك»، فعلق أحدهم على ثمن البيضة الواحدة البالغ 25 جنيها قائلا: «بيض مسلوق مدحرج بـ 50 جنيه ليه جاي مدحرج من لندن»

واعترضت أخرى سعر طبق الجبن: « لا معلش كله مسك في البيض المدحرج وشاي البلكونة وماخدوش بالهم من طبق الجبنة بالطماطم والخيار ابو 105 امي بتخبي مننا الطماطم علشان الكيلو ب 10 جنيه».

وعن سعر الشاي المصاحب للسحور علق آخر: «الشاي اللي ب 95 دا اكيد معمول بماية زمزم».

وتتابعت السخرية من القيمة الإجمالية المرتفعة لوجبة سحور واحدة فقالت فتاة: «ده ربنا ميتقبلش صيامي بالسحور دا»، وقال آخر: «انا لسه متسحر بتسعة جنيه وادتله 10 وفضلت بتاع 10 دقايق يفك علشان يديني الجنيه الباقي».


 

59 مليون مصري فقراء

ويعاني المصريون منذ سنوات من أزمة اقتصادية تتصاعد مع مرور الوقت بتطبيق «الإصلاحات الاقتصادية» التي يتبناها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وعلى فترات تزداد أسعار السلع والخدمات المقدة للمصريين بسبب السياسات التي تتبناها الحكومة لرفع الدعم التدريجي لضمان سداد استحقاقات قرض صندوق النقد الدولي.

وتنتظر مصر مع بداية يوليو القادم تلقي الشريحة الأخيرة من قرض صندوق النقد الدولي المقدرة بـ2 مليار دولار أمريكي من أصل 12 مليار دولار يتم تقديمهم لمصر منذ 2016.

البنك الدولي  أصدر بيانا الأربعاء 1 مايو الجاري كشف فيه أن 60% من سكان مصر ما بين فقراء وأكثر احتياجا، أي ما يعادل 59 مليون مصري.



0
0
0
0
0
0
0