قال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، إن هناك شروط لاستجابة الدعاء، منها أن يحرص المسلم على أكل الحلال، والتي تتمثل في أن يكون الإنسان مظهر للضعف والذل لله سبحانه وتعالى، وواثق أن العطاء منه وحده، وأن يكون على طهارة، وأن يرفع يده ويكون مستقبلًا القبلة، وأن يدعو الله عقب الصلوات، وعند الإفطار.

وأضاف «علام»، خلال حواره ببرنامج «الله أكرم» المذاع على فضائية «cbc»، اليوم الخميس، أن الله سبحانه وتعالى يقول: «وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ».

وأشار مفتى الجمهورية، إلى أن الآية السابقة نزلت بين آيات الصوم، وكأنها إشارة لوجود ارتباط كبير بين الدعاء وهو لب العبادة وعبادة الصوم، ويكون الدعاء أجدر وأقرب للقبول، مؤكدًا أنه يستحب للصائم أن يدعو ربه عند فطره بما يريد من شئون الدينا أو الدنيا، وبما يجري على لسانه وقلبه، فالدعاء في هذه اللحظة مستجاب.



0
0
0
0
0
0
0