علامات ليلة القدر وحكمة إخفاء هذا اليوم

يترقب المسلمون في كافة أنحاء الجمهورية ليلة القدر خلال العشر الأواخر من رمضان وخصوصا في الليالي الوترية.

وليلة القدر لها فضل عظيم وأجر كبير وهي ليلة خر من الف شهر كما قال الله عز وجل في القرآن الكريم.

ليلة القدر لها العديد من العلامات التي تميزها عن غيرها من الليالي الاخرى نذكر بعض منها فيما يلي:

علامات ليلة القدر

شروق الشمس لا شعاع لها: ولقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال «صبيحة ليلة القدر تطلع الشمس لا شعاع لها كأنها طست حتى ترتفع».

القمر مثل شق جفنة: فقد كان الصحابة يتذاكرون ليلة القدر عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال لهم النبي: أيكم يذكر حين طلع القمر وهو مثل شق جفنة؟

ليلة معتدلة: تكون هذه الليلة غير باردة وغير حارة فهي ليلة معتدلة تتميز عن غيرها من بقية الليلالي.

وقال بعض العلماء ان ليلة القدر ليلة لا ينبح فيها الكلاب ولا تنهق فيها الحمير وتملؤها السكينة.

الحكمة من إخفاء ليلة القدر

عندما نزل القرآن فيها على النبي خرج لإبلاغ الصحابة، فوجد شخصين يتناحران وانشغل بهم، فأنساه الله إياها، ولم يتذكر موعدها، لكنه قال تلمسوها خلال الليالي الوترية في العشر الأواخر من رمضان.

ويرجع سبب تغيير ليلة القدر وعدم ثبات موعدها أن الناس فى بداية شهر رمضان تكون هممهم مشحونة ومقبلين على الصوم والصلاة وتلاوة القرآن الكريم، ولكن شيئًا فشيئًا يقل هذا الإقبال وتتراجع الهمم، متابعا: «فوضع الله سبحانه وتعالى ليلة القدر فى العشر الأواخر ليعيد الهمم من جديد، من أجل الاستمرار فى العبادة».

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.