قتلى وجرحى في إطلاق نار بولاية فرجينيا الأمريكية

قتل 12 شخصا على الأقل، فيما أصيب عدد آخر بجروح، اليوم السبت، في إطلاق نار بولاية فرجينيا في الولايات المتحدة الأمريكية، بحسب موقع «BBC».

وقالت الشرطة الأمريكية إن المشتبه به، موظف حكومي يعمل منذ مدة طويلة في ولاية فيرجينيا، أطلق النار «عشوائيا» على الناس في أحد المباني.

وقُتل المسلح  - لم يُفصح عن اسمه حتى الآن - في تبادل إطلاق نار مع الشرطة. وأصيب أحد أفراد الشرطة في الحادث أيضا.

كيف بدأ إطلاق النار؟

بدأ الهجوم بعد الرابعة مساء، بالتوقيت المحلي، في مركز منطقة فيرجينيا بيتش، الذي يضم العديد من المباني الحكومية. وحاصرت الشرطة المكان وأجلت الموظفين منه.

وقالت ميجان بانتون، المساعدة الإدراية في المبنى، لقناة تلفزيوينة محلية: «سمعنا الناس يصرخون ويطلبون منا الانبطاح على الأرض».

أُصيب أحد الضحايا في الخارج، قرب إحدى السيارات، وعُثر على الآخرين في 3 طوابق من المبنى، حسب تصريح مدير الشرطة جيمس سيرفيرا.

ودخل أربعة من أفراد الشرطة إلى المبنى وحددوا مكان المسلح، «واشتبكوا معه مباشرة»، فقتل بعد تبادل إطلاق النار معهم.

ووصف مدير الشرطة مكان الجريمة بأنه شبيه بـ«منطقة حرب». وأضاف: «أريدكم أن تعرفوا أن أفراد الشرطة خاضوا معركة مع هذا المسلح ومنعوه في الأخير من قتل المزيد من الناس في المبنى».

وعثرت الشرطة الأمريكية على بندقية آلية ومسدس يعتقد أن المسلح استعملهما في هجومه.


 

ما الذي نعرفه عن الضحايا؟

لم يُفصح عن هوية القتلى، وعددهم 12، ولا عن اسم المشتبه به، إذ قال مدير الشرطة إن اسم المشتبه به لن يكشف عنه إلا بعد إخطار عائلات الضحايا.

وأضاف مدير الشرطة: «سوف نذكر اسمه مرة واحدة، وبعدها نشير إليه بعبارة المشتبه به، لأن تركيزنا سيكون على عائلات الضحايا وواجب احترامهم».

وأصيب 4 أشخاص بجروح بمن فيهم شرطي، ولكن لا يعرف شيء عن خطورة الإصابات.

وقال مدير الشرطة إن سترة الشرطي المضادة للرصاص هي التي أنقذت حياته.

وأُخطر الرئيس، دونالد ترامب، بحادث إطلاق النارفي فيرجينيا، حسب متحدث باسم البيت الأبيض.

وعبر عضو مجلس الشيوخ عن ولاية فيرجينيا، تيم كين، عن صدمته بما وقع في فيرجينيا بيتش.

وقال كين في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: «عزائي الخالص لكل من فقدوا ذويهم في إطلاق النار، ودعائي بالشفاء للمصابين».

وقال عمدة المدينة، روبرت داير، إن هذا «أفجع يوم في تاريخ فيرجينيا بيتش».

أما حاكم الولاية، رالف نورذام، فقد وصف الحادث بأنه «مأساة» بالنسبة للمدينة والولاية أيضا.

ويعد هذا الحادث هو إطلاق النار رقم 150 في الولايات المتحدة خلال العام 2019، بحسب موقع أمريكي متخصص في إحصاء حوادث العنف المسلح.

المصدر

  • BBC

شبابيك

منصة إعلامية تخاطب الشباب المصري