محظورات داخل لجان امتحانات الثانوية العامة.. قد تعرضك للحبس 7 سنوات

يستعد طلاب الصف الثالث الثانوي لمدة عام كامل لخوض امتحانات الثانوية العامة إلا أن كل هذا المجهود قد يضيع بارتكاب فعل محظور داخل لجنة الامتحان.

وقد يعني ارتكاب مخالفة لقواعد لجان امتحانات الثانوية العامة الحرمان من أداء الامتحان أو إلغاءه أو الرسوب في العام الدراسي، وتصل في بعض الحالات إلى الحبس والغرامة المالية.

ونستعرض في هذا التقرير عددا من المخالفات التي سيتعين على طالب الثانوية العامة تجنبها لعدم تعريض مستقبله الدراسي للخطر.

التأخر عن موعد الامتحان

من التعليمات الهامة التي تبرزها وزارة التربية والتعليم للطلاب بوضعها على أرقام جلوس الطلاب عدم التأخر عن موعد بدء الامتحان في أى مادة مدة لا تزيد عن 15 دقيقة بعذر يقبله رئيس اللجنة.

وإذا زادت مدة التأخير عن 15 دقيقة، أو العذر الذي قدّمه الطالب لم يقبل من رئيس اللجنة لا يُسمح للطالب بالدخول .

كراسة الامتحان

يجب على الطالب التأكد من عدد أوراق كراسة الامتحان قبل بدايته، وملء البيانات الخاصة بالطلاب بموضوع على كراسة الإجابة، وعدم كتابة الاسم ورقم الجلوس في غير المكان المخصص.

اصطحاب الهاتف المحمول

تحذر لجان النظام والمراقبة بخطورة حيازة الهاتف المحمول حتى لو كان مغلقا أو أي أجهزة تكنولوجية من شأنها تسهيل عملية الغش أو المساعدة عليه، وتلغى المادة التي يمتحن فيها الطالب إذا ثبت حيازته للهاتف.

تسريب الامتحان

الشروع في طبع، أو نشر، أو إذاعة، أو ترويج أسئلة الامتحانات، أو أجوبتها يُعرض للحبس مدة لا تقل عن سنة، وبغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه ولا تزيد على خمسين ألف جنيه، مع الحرمان من أداء الامتحان.

أما العمل على طبع، أو نشر، أو إذاعة، أو ترويج أسئلة الامتحانات، أو أجوبتها يُعرض للحبس مدة لا تقل عن سنتين، ولا تزيد على سبع سنوات، وبغرامة لا تقل عن مائة ألف جنيه ولا تزيد على مائتي ألف جنيه، مع الحرمان من أداء الامتحان طبقًا لأحكام القانون رقم (73) لسنة 2017، الصادر بشأن مكافحة الإخلال بالامتحانات.

الغش

في حالة حدوث حالات غش داخل اللجنة، سواء كان فرديا أو جماعيا أو خارجها، يتم إثبات ذلك بمحضر رسمي، ويتم التوقيع عليه من رئيس اللجنة والمراقب الأول وإرساله إلى لجنة النظام والمراقبة ليتم التحقيق مع الطالب، ويلغى امتحان الطالب في جميع المواد في حالة الغش أو الشروع فيه أو الاستفادة منه أو المساعدة عليه بأي وسيلة أثناء الامتحان.

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة