كتبت- مي مصطفى:

انتشرت صورة الفتاة المصرية مي مدحت، خلال الساعات القليلة الماضية لى مواقع الإعلام الاجتماعي، بعدما تمكنت من حضور القمة الدولية لريادة الأعمال ولقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما شخصيا، باعتبارها أحد ضيوف القمة التي أقيمت في جامعة ستانفورد، وسط تساؤلات من تلك الفتاة، وما هو الإنجاز الذي من الممكن أن تكون قدمته في هذه السن الصغيرة؟!

مي مدحت 3

من هي مي مدحت؟

مي مدحت فتاة مصرية تخرجت في كلية الهندسة بجامعة عين شمس وتحديدا قسم الكمبيوتر، وفور تخرجها عملت في إحدي الشركات العالمية الكبرى، إلا أنها تقدمت بالاستقالة من الشركة في عام 2011، من أجل تحقيق حلمها وهو تأسيس شركة "Eventtus" المعنية بإقامة وتنظيم الاحداث والفعاليات علي شبكات التواصل الاجتماعي عبر تطبيق يعمل علي الهواتف الذكية, يمكنك من خلاله متابعة وتصفح هذه الأحداث والبحث عنها ومعرفة الأماكن التي تقام فيها.

111

10 سمات ينبغي توافرها في «رائد الأعمال»

ورغم المصاعب والعقبات التي واجهت "مي" منذ تأسيسها للشركة على مدار 6 سنوات، إلا انها ظلت قابضة على حلمها حتى أصبحت شركتها إحدى أنجح الشركات في مجال تنظيم الاحداث الاجتماعية، ما دفعها لتأسيس فرع جديد للشركة في دبي، بدولة الإمارات العربية المتحدة.

والآن تعتبر "مي" أحد أهم رواد الأعمال الشباب المصريين في الوقت الحالي، وأحد أهم النماذج والوجوه المصرية المشرفه والقدوة للعديد من أبناء جيلها، وهو ما شجع القائمين على تنظيم القمة الدولية لريادة الأعمال، على اختيارها لأن تكون من ضمن الحضور الذين التقوا بالرئيس الأمريكي أوباما ليتاح للعالم فرصة أكبر للتعرف على شركتها.

مي مدحت 1

عشان تبدأ مشروعك.. اعرف يعني إيه «ريادة أعمال»

اوباما يتحدث عن رائدة الأعمال المصرية وخلال تقديمه لها بالمؤتمر، قال الرئيس الأمريكي عن مي مدحت: مي مدحت من مصر، هي مهندسة كمبيوتر، بدأت شركة باسم "إيفنتس"، المختصة في تقديم الدعم للأشخاص الذين يعملون في تنظيم الفعاليات.

وتطرق أوباما إلى التطبيق الذي شاركت به رائدة الأعمال المصرية بالإضافة إلى المشروعات المقدمة من الأخرين، قائلا: "من الصعب تعزيز وتشجيع ثقافة العمل الحر إذا كان هذا منغلقا، وإذا كانت المعلومات محظورة، فما نراه حول العالم هو حكومات تريد جني ثمار روح المبادرة والاتصال، لكنها تفكر في السيطرة عليها، وهذا خاطئ".

وطلب أوباما من المشاركين الحديث حول بدايتهم والصعوبات التي واجهوها، وسياسة الدول المختلفة في التعامل مع مشروعم، هل كانت سياسة داعمة للمشروعات أم لا؟

هنا بدأ حلم مشروع Eventtus

بدأت مي الحديث حول تجربتها، فقد جاءت بداية مشروعتها عندما حضرت إيفنت خاص بالمشروعات الصغيرة في القاهرة، لمقابلة أصحاب الخبرة وواد الأعمال، لكن لم تستطع مي مقابلة أحد منهم بسبب سوء التنظيم، بين أصحاب الإيفنت والمدعوين.

وبعد أسبوع واحد فقط، حضرت مي مؤتمر «Tedx Cairo» لكنها واجهت نفس المشكلة، ما دفعها للبحث عن وسيلة أكثر فاعلية لتنظيم، وتفعيل المشاركة بين المنظمين والحضور، لتبادل الخبرة. ومن هنا بدأت مي في العمل على تطبيقها «Eventtus» وساعدها في ذلك دراستها الجامعية.

كما تحدثت مي مدحت عن دور موقع "فيس بوك" في ربط الأشخاص بكل الأحداث التي يرغبوا في حضورها أو متابعة ما حدث بها، وكذلك في كونه أداة للتواصل خلال الثورة في مصر، موضحة أن الثورة نشأت من الفيسبوك.

قبل ما تبدأ مشروعك.. صحح مفاهيمك عن ريادة الأعمال




0
1
0
0
0
0
0