عادة ما تحظى مدن الطالبات في الجامعات باهتمام خاص، إلا أن الوضع مختلف في جامعة حلوان، فالأزمات تحيط بالمدينة التي يقطنها ما يزيد عن 3 آلاف طالبة يتعرضن للإهمال فى الإقامة والتغذية، ومضايقات من «الكلاب الضالة».

شكاوى الطالبات المنتشرة في الآونة الأخيرة لم تقتصر على الإهمال وغياب الأمن فحسب، بل تحدثن عن التعامل السيئ من قبل المشرفين وسوء حالة الأكل المقدم لهن ليصفه البعض بـ«الغير آدامي».

«شبابيك» انتقل إلى مدينة الطالبات داخل حرم جامعة حلوان، والتى تضم 10 مباني، لينقل معاناة الطالبات.

التعامل السيئ تجاوز الحدود

خلال الجولة التقى مراسل شبابيك بـ«إيمان وإسراء»، الطالبتان بكلية الصيدلة جامعة حلوان، وحكت كل منهما لـ«شبابيك»، ما تتعرض له داخل السكن.

إيمان تتحدث عن التعامل السيئ التي تتعرض له من مشرفات المباني، والذي وصل  إلى حد الاشتباك بالأيدي بسبب رفض الطالبات تفتيش غرف النوم خلال فترة غيابهن.

تروي إيمان وتظهر على يدها آثار«خدوش»، عن أزمة تفتيش الغرف بدون علمها فتقول: «نعاني كثيرا من التعامل الغير محترم من قبل المشرفات معنا، وقيامهن بعملية التفتيش الذاتي للحقائب خلال تواجدنا في المحاضرات الصباحية».

تتابع: «يوم الأربعاء الماضي 1 مارس وجدنا إحدى العاملات وتدعى «منى ع»، تفتش الحقائب الخاصة بنا، رفضنا اللي حصل وقمنا بالذهاب إلى مشرفة مبني «16»، والتي بررت الواقعة، الأمر الذي جعل الطلاب تتجمهر وحصلت اشتباكات بين الطالبات والمشرفات».

تقول «إسراء» إن إحدى الطالبات أبلغت أخيها بالواقعة المشار إليها، وبدوره قدّم بلاغا لقسم شرطة حلوان.

ينفي مدير عام المدن الجامعية بحلوان خالد محمد، رواية الطالبات، مؤكدًا أن لا أساس لها من الصحة، وقيام المشرفين بتفتيش الغرف من واجباتهم الأساسية، ويتم وفق إطار محدد وفي وجود الطالبات.

ويعتبر تفتيش الغرف إجراء يضمن سلامة الطالبات، وللتأكيد بصفة مستمرة على نظافة الغرف، ومراقبة عدد الطالبات بالغرفة. 

أكل المدينة سيئ

يتفق طلاب وطالبات بالمدينة الجامعية بحلوان، على سوء طريقة عمل الواجبات المقدمة لهم، داخل المطعم المركزي والذين وصفوها بـ«الغير آدمية».

وبالقرب من الملاعب الرئيسية لمدينة البنين، تحاورنا مع عدد من طالبات كلية التربية بجامعة حلوان، يقطنون مساكن المدينة، وتحدثوا عن الأكل المقدم لهم.

ترى طالبات بكلية التربية أن أزمة الوجبات تزداد سوءا دون تدخل من إدارة الجامعة، يتم تقديم الأكل المطبوخ بدون استواء، بالإضافة إلى وجود كمية كبيرة من الزيوت الضارة. ويشتكي آخرون من الدم الكثيف داخل الفراخ.

يعود مدير عام المدن الجامعية ليؤكد أن الوجبات التي تقدم في مطاعم المدينة، يتناولها الموظفون ومدراء المدن ورئيس الجامعة، وأن قائمة الغذاء المقدمة للطلاب من أجود أنواع المعلبات والأطعمة.

واشار إلى وجود متابعة دورية من قبل إدارة الجامعة على المطاعم، للتأكد من سلامة الأغذية والوجبات التي تقدم للطلاب، مطالبا بضرورة التوجة لإدارة المدن الجامعية في حال وجود أي شكوى في المطعم المركزي.

الطالبات..غاب الأمن وحرستنا الكلاب

عبرت طالبات ممن تحدث معهن «شبابيك» من الانزعاج من انتشار الكلاب الضالة بجوار مباني المدينة الجامعية، وتساءلوا عن سبب عدم التعامل معها، على الرغم من الخطورة التي قد تترتب على انتشارها.

«إيمان ع» طالبة بكلية التربية تروي معاناتها مع الكلاب المنتشرة بكثافة أمام مباني الطالبات، وتشير إلى أن وجود الكلاب الضالة يمنعها في أغلب الأحيان من التجول ليلا ونهارًا داخل حدائق المدينة، قائلة: تهددنا  لكثرة أعدادها، وتظل تنبح طوال الليل.

طالبة أخرى في الفرقة الرابعة بكلية التربية تتحدث عن طالبات تعرضن للعقر من الكلاب، والشكاوي التي قدمت للإدارة للتعامل معها، وحتى الآن لايوجد وسيلة للتخلص منها.

 

 

 

ورفض مدير عام المدن خالد محمد، التخلص من الكلاب المنتشرة بين المباني بالرصاص، قال بأنه مقترح مرفوض تماما من إدارة الجامعة.




1
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


محرر صحفي