تحولت سهام الاتهام عقب الهجوم العنيف الذي استهدف الكنائس يوم الأحد 9 أبريل، صوب مؤسسة الأزهر والمناهج الشرعية التي يتلقاها الطلاب في مرحلة الجامعة وما قبلها.

العديد من الإعلاميين وضيوفهم على شاشات الفضائيات، زعموا وجود ما يحرض على زرع الفكر المتطرف في مناهج الأزهر، دون تحديد ماهية هذه المزاعم، وماذا يقصدون.

وفي تتبّع لبرامج الـ«توك شو» منذ وقوع التفجير، رصدنا عشرات المداخلات في قنوات «المحور، الحياة، صدى البلد، onE، العاصمة، cbc، dmc»، التي تنتقد مناهج الأزهر، بغية الوصول لاستدلال قدمه أحد المتحدثين يكشف مسألة ما أو منهج يتم تدريسه في أي من مراحل التعليم يحرض على التفجير وقتال غير المسلمين.

الأزهر: المناهج سليمة

ابتداء يدافع الأزهر ورموزه عن مناهجهم ويعتبرون الانتقاد على غير دراية. عضو لجنة الفتوي بالأزهر، صالح محمد، هاجم منتقدي المناهج الأزهرية، موضحا أن نقدهم لا أساس له ودون دراسة المناهج.

وأكد أنه من المستحيل وجود مقررات تدعو للتطرف أو احتقار الآخر، مضيفا «أتحدى أن يخرج من الأزهر متطرف أو زعيم جماعة إرهابية».

الاتهامات التي وجهها الإعلاميون وضيوفهم على شاشات التليفزيون خلت من الأدلة المادية، ولم يعرض أي منهم أسماء الكتب أو الدروس التي احتوت على أفكار وآراء متطرفة، سوى ما نشره الباحث والمفكر الإسلامي، أحمد عبده، الذي انتقد كتابا عن قصة التابعي عقبة بن نافع والتي يدرسها طلاب الإعدادية التابعة لوزارة التربية والتعليم.

أحمد موسى: مناهج تحتاج النسف

الإعلامي أحمد موسى قال إن الأزهر فشل في مواجهة الإرهاب كما أن المناهج تحتاج إلى «نسف» لأنها تفرق بين المصريين، مضيفا «الرئيس زهق والبقاء لله في الأزهر».

إسلام البحيري: كتب الأزهر تعتبر المسيحيين كفار

هاجم الباحث إسلام البحيري قيادات مؤسسة الأزهر، مطالبا بصياغة قانون دستوري يتيح عزل أي شخصية لا تنصاع لأوامر الدولة، محملا الأزهر 80% من مسئولية الأعمال المسلحة والتفجيرات التي تحدث في مصر.

وأشار إلى أن شيخ الأزهر السابق، محمد سيد طنطاوي، قرر الفقه الميسر على الطلاب ومنع تدريس مناهج تراثية إلا أن شيخ الأزهر الحالي أحمد الطيب استرجع هذه الكتب.

لميس الحديد: كتب التراث مضللة

وجهت الإعلامية لميس الحديدي سؤالا لعميد كلية أصول الدين جامعة الأزهر، الدكتور عبدالفتاح العواري، «هل من صلاحية مجلس مكافحة الإرهاب النظر في مناهج الأزهر وتنقيتها من كتب التراث المضللة».

ورد العواري «أنتي إعلامية ولا تحكمي بالتضليل أو عدم التضليل على ما لا معرفة لكي به، مناهج الأزهر يعنى بها الخبراء».

عميد كلية أصول الدين: مناهح الأزهر أنقى وأطهر من غيرها

واعتبر عميد كلية أصول الدين، الدكتور عبدالفتاح العواري، أن مناهج الأزهر أنقى وأطهر من أي مناهج، لافتا «لو أن المتطرفين يأخذون بمناهج الأزهر ما سلكوا هذا الطريق وهم يسبون ويكفرون الأزهر، مناهج الأزهر تربى عليها الشعب المصري منذ ألف عام ومن تخرجوا منها وطنيين حرروا مصر من الاستعمار، مثل عمر مكرم وسعد زغلول وأحمد عرابي ومحمد عبده».

وعدّد الخطوات التي اتخذها الأزهر لتطوير في المناهج: «نظر الأزهر في مناهج ما قبل الجامعي منذ 2013 إلى 2017 وكان هناك كتب يقرأها شيخ الأزهر بنفسه، كما نظر الأزهر في مناهج الجامعة وشُكلت لجنة للنظر في مفردات كل كلية».

واستنكر الهجوم على مناهج الأزهر «نيجي احنا على آخر الزمن نشكك في مناهج الأزهر فهذا لا يجوز مش كل ما يحدث حدث يُتهم الأزهر بالتقصير، هذا غير مبرر ولا نقبله».

أحمد عبده: مناهج التطرف ترعاها الدولة

واعتبر الباحث أحمد عبده أن التطرف في مصر له مناهج وكتب ترعاها الدولة، مشددا على ضرورة مراجعتها سواء في الأزهر أو في وزارة التربية والتعليم.

وتحدث عن كتاب للفقه قال إنه مقرر على طلاب الثانوية الأزهرية يستدلون برواية عن النبي «لا تبنى كنيسة في الاسلام لأن ذلك معصية ولا يجوز في دولة الإسلام، فإن بنوا ذلك هدم، ولا يحدث ذلك في بلدة فتحت عنوة كمصر».

واتهم عبده وزارة التربية والتعليم في الاعتماد على «قتّالين» في مناهج الإعدادية مستشهدا بقصة التابعي عقبة ابن نافع «الكتاب كله قتل ودم».

رئيس تحرير الدستور: من يبرر للمناهج ضال

طالت دائرة الاتهام شيوخ الأزهر الذين يؤكدون خلو هذه المناهج من أي أفكار متشددة.

ويرى رئيس تحرير جريدة الدستور، محمد الباز، أنه «من يقول مفيش حاجة في المناهج دول مجموعة من الضللين، لأن المناهج فيها ما يدعو لاحتقار الآخر واحتقار المرأة وغير ذلك من الأفكار».

مجدي الجلاد: في نصوص بتقول متسلمش على المسيحي

واستنكر الإعلامي مجدي الجلاد رفض مطالب تنقية المناهج الأزهرية، مشيرا «فيه نصوص في المناهج بتقول متسلمش على مسيحي».

مناهج الأزهر سر رفعته

مستشار شيخ الأزهر، الدكتور محمد مهنا، قال معلقا على الاتهامات السابقة: المنهج الأزهري هو الذي مكّن الأزهر من مكانته العالمية، مؤكدا وجود لجان تعمل على مراجعة المناهج التي تدرس للطلاب.

وأشار إلى أن مراجعة المناهج لا يعني احتواءها على مقررات تدعو للعنف وإنما لتوضيح بعض العبارات والأحكام التي تتعلق بزمان ووقائع محددة.

الفنانة حنان شوقي: لازم المناهج تتغير

وطالبت الفنانة حنان شوقي بتغيير المناهج الأزهرية، زاعمة أن مصر حدث بها توغل من الحركات الوهابية.

أستاذ اللاهوت، القمص عبد المسيح بسيط، ورئيس الطائفة الإنجيلية، صفوت البياضي، وعدد من أعضاء البرلمان، هاجموا كذلك المناهج الأزهرية  لكن دون الإشارة إلى هذه النصوص أو المناهج التي تحتاج إلى تعديل.



3
0
0
0
0
0
1

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك