عقدت كلية التربية جامعة أسيوط بالتعاون مع لجنة التربية بالمجلس الأعلى للثقافة ندوة علمية بعنوان «المتطلبات التربوية والثقافية للمناطق العشوائية».

وتتضمن الندوة جلستين شملت  ثقافة المناطق العشوائية، تكافؤ الفرص التعليمية في المناطق العشوائية، العشوائيات أحجار على طريق التنمية، ثقافة العشوائيات، حل مشاكل المناطق العشوائية بطرق إبداعية، رؤية تحليلية لدعم المتطلبات الإيجابية لتنمية المناطق العشوائية، تطوير الخدمات التعليمية بالمناطق العشوائية، التطرف الفكري بالمناطق العشوائية بمصر:الأزمة وطرق المواجهة، المناطق العشوائية والعدالة الاجتماعية، وعشوائياتنا من أين؟ وإلى أين؟

وأشار مقرر لجنة التربية بالمجلس الأعلى للثقافة الدكتور مصطفى رجب إلى أن العشوائيات هي نتاج سياسات منحازة وخاطئة جعلت منها سببا للإرهاب والفساد وأنها أصبحت تمثل تهديداً للأمن القومي المصري مؤكداً على أن السياسة لن تستطيع أن تتصدى لمناطق الخطر في الأماكن العشوائية إلا إذا اقتحمتها الثقافة أولاً.

كما أوضح مقرر الندوة الدكتور عبد التواب عبد اللاه أن أهمية الندوة ترجع إلى أن التعليم في الوقت الحالي أصبح قضية أمن قومي وفي نفس الوقت فهناك 15 مليون مصري يعيشون في العشوائيات وهي من الآثار المترتبة على المشكلة السكانية التي تعاني منها مصر حيث تهدر فيها حقوقهم في التعليم والثقافة بشكلٍ خطير.




 

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال