مع انتهاء رمضان والعودة لنظام الأكل الطبيعي، يشكو الكثيرون من الإصابة بالتخمة وآلام المعدة.

ففي رمضان لا تكون المعدة معتادة على تناول الطعام  طوال النهار، ثم تتفاجأ المعدة  بالكثير من الأطعمة الدسمة أو الكحك، ما يؤدي إلى تخمة وانتفاخ وشعور بالهبوط والتكاسل.

ولهذا يجب عليك اتباع بعض النصائح حتى تعتاد المعدة بالتدريج على العودة لتناول الطعام في النهار دون الشعور بالألم.

الوقاية من التخمة في العيد

ابدأ بكوب شاي وبسكويت

ما رأيك أن تبدأ إفطارك مثل الأوروبيين والأمريكين؟  ستكون تجربة جديدة مناسبة للعيد، وفي نفس الوقت تجنبك الإصابة بالتخمة.

عليك بتناول إفطار خفيف للغاية؛ فتبدأ يومك بكوب من الشاي أو القهوة أو العصير، مع بعض البسكويت الخفيف أو الكحك، دون أن تكثر منه.

وبهذا ستكون تناولت طعاما يمدك بالطاقة، ويكسر روتين الصيام؛ وفي نفس الوقت هيأت معدتك لاستقبال الطعام.

وجبة إفطار خفيفة

بعد ساعتين مثلا يمكنك تناول وجبة إفطار متكاملة، لكن قدر الإمكان  يجب أن يكون الإفطار خفيفا وغير دسما.

تناول العصائر الطبيعية أو الفاكهة أو الخضراوات والسلطات بجانب الإفطار، فالسكريات الطبيعية في الفاكهة والألياف الموجودة في الخضراوات ستشعرك بالشبع دون أن تكون «ثقيلة» على المعدة، فلا يجب أن يعتمد إفطارك على كمية كبيرة من الكحك المليء بالدهون.

تأخير وجبة الغذاء

حتى لا تصاب بالتخمة بعد انقطاع الصيام، يجب أن يكون نظامك الغذائي متشابها لما كان عليه في رمضان، وذلك بتأخير الوجبة الأساسية قدر الإمكان لتقارب وقت الإفطار (المغرب).

وعند تناول الغذاء لا تفاجئ معدتك بالطعام الدسم، ولكن ابدأ بطبق من السلطة أو الشوربة ثم انتظر قليلا قبل تناول الطبق الرئيسي.

نوعية الطعام

احرص على أن تكون وجبة الغذاء صديقة للمعدة ومتوازنة، ففيها السلاطات والخضراوات، والبروتين بجانب كمية أقل من النشويات والدهون.

ولتتجنب الإصابة بالتخمة يفضل الاعتماد على المشويات، لأنها قليلة الدهون وخفيفة على المعدة.

تناول السناك الصحي

بما أننا سنؤخر وجبة الغذاء، فالبتأكيد سنشعر بالجوع طوال اليوم، وهنا علينا بتناول وجبات بينية «سناك» خفيفة وصحية، لتمدنا بالطاقة دون الإصابة بالتخمة.

هناك العديد من الاختيارات، مثل تناول العصائر الطبيعية والسلطات والفواكه، أو بعض الساندوتشات الخفيفة، مثل ساندوتشات الجبن أو التونة.

مشروبات مفيدة للبطن

مع تغيير النظام الغذائي ومواعيد الأكل فجأة، تصاب المعدة بالاضطراب، وهنا عليك بتناول المشروبات والأطعمة على مدار اليوم التي تساعدك على تهدئة المعدة.

هناك الاختيارات التقليدية مثل الينسون والنعناع، وهناك اختيارت صحية ولذيذة مثل الشاي بالنعناع والشاي الأخضر وعصير الليمون المنعش والرايب والزبادي بالفواكه.

التمارين الخفيفة

بما أننا نكثر من الخروج في العيد، فلماذا لا تستغل خروجك من المنزل في التمشية ولو لنصف ساعة خلال اليوم؟

فممارسة أي نوع من الرياضة سواء بالمشي أو كتمارين خفيفة في المنزل، يساعد على انتظام حركة الأمعاء.

لكن احرص على ممارسة التمارين أو المشي قبل الأكل وليس بعده.

ابتعد عن هذه الأطعمة في العيد

الرنجة

هناك أطعمة معروفة بأنها متعبة للمعدة وقد نتجاوز ونتناولها لمرة واحدة في الأيام العادية؛ لكن تناول هذه الأطعمة وعلى رأسها الرنجة والملوحة، بعد فترة من الصيام تكون فيها المعدة حساسة لأي شيء؛ سيؤدي للتخمة ولمشاكل صحية خاصة لمن يعانون مشاكل المعدة والقولون.

راقب كمية الكحك

حتى لو كنت معتادا على تناول الأطعمة الدسمة بعد الإفطار في رمضان، لكن تناول كمية كبيرة من الكحك المليء بالسمن، في النهار سيصبك بالتخمة في النهاية.

المشروبات الغازية ​​​​​​

قد يكون تناول المشروبات الغازية مع الكحك أو بعد الغذاء شيئا ممتعا للغاية؛ لكن الإكثار منها على مدار اليوم لن يؤدي لشي أكثر من انتفاخ معدتك وشعورك بالألم.

لا تكثر من السكريات

الإكثار من السكريات سيؤدي إلى شعورك بالهبوط والتكاسل بدلا من إمدادك بالطاقة كما تقول خبيرة التغذية، شرين إمبابي في حوار سابق لـ«شبابيك».

فالحلويات الكثيرة ترفع مستوى السكر في الدم فجأة، وهو شيء خطير يؤدي على المدى البعيد للإصابة بمرض السكري؛ وحتى يعالج الجسم هذه المشكلة، يفرز الكثير من الإنسولين ليسحب هذا السكر من الدم، وبالتالي يصاب جسمك بالهبوط وتشعر بالخمول والتكاسل.
كيف ستتناول القهوة؟

الحرمان من القهوة في نهار رمضان وعدم تناولهما بالكمية المعتادة بعد الإفطار، قد يدفعنا إلى الإكثار منها  بعد رمضان.

وكل ما عليك فعله هو تجنب شرب القهوة على معدة فارغة، حتى لا تصاب بالتخمة وألم البطن.




0
1
0
0
0
0
0

شارك المقال


محررة صحفية مصرية مهتمة بشؤون التعليم واللغات وريادة الأعمال