قال البرتغالي لويس كامبوس المدير الرياضي لنادي ليل الفرنسي لكرة القدم إن مواطنه كريستيانو رونالدو الذي يواجه ملاحقة قضائية بتهمة التهرب الضريبي، أكد حاجته إلى بضعة أيام للتفكير بالانتقال إلى باريس سان جيرمان.

وفي تصريحات، لقناة «تي أف 1» الفرنسية، وردا على سؤال إمكانية انضمام نجم ريال مدريد الإسباني إلى باريس سان جيرمان، قال كامبوس: «لا أعرف... رونالدو أبلغني انه في حاجة الى بضعة أيام للتفكير».

وأضاف كامبوس الذي عمل في ريال مدريد في موسم 2012-2013 خلال تواجد النجم البرتغالي البالغ من العمر 32 عاما، أن الوضع بين اللاعب وناديه متوتر بعض الشيء في الوقت الراهن، مؤكداُ بأنه سيكون لكريستيانو الوقت الكافي لاتخاذ القرار الصحيح، بحسب ما صرح بيه «كامبوس».

وتابع: «تواصلت مع رونالدو، هو شخص يركز كثيرا على عمله. مشيرا إلى أن اللاعب فوجىء كثيرا بداية بقضية التهرب الضريبي، ويرغب بأن يعطي صورة جيدة للجميع، وحاليا الوضع معقد بعض الشيء».

ومن المقرر أن يمثل رونالدو أمام النيابة العامة الإسبانية في 31 يوليو، لمواجهة تهم بتهرب ضريبي بقيمة 14,7 مليون يورو، في قضية أعقبت بروزها تقارير صحافية إسبانية وبرتغالية تفيد بأن أفضل لاعب في العالم أربع مرات، أبلغ ناديه برغبته الرحيل عنه.




0
0
0
0
0
0
0