مع ارتفاع الأسعار المبالغ فيه، أصبح الإدخار أمرا ضروريا حتى تتمكن من مواجهة الأعباء والضغوط المالية التي يمكن أن تواجهها في المستقبل. لكن كيف تدخر والأسعار تلتهم مرتبك بالكامل؟ في هذا التقرير من «شبابيك» تتعرف على عدد من النصائح التي تساعدك.

استطلاع

من خلال استطلاع أجراه «شبابيك» حول أفضل الطرق والوسائل العملية للإدخار، جاءت الأفكار والمقترحات على النحو التالي:

  • جمعية

الجمعية هي الحل الأمثل بالنسبة لمن يعاني من عادة الإسراف، فالاشتراك فيها مع مجموعة من زملائك أو معارفك، يجبرك على إدخار جزء من راتبك كل شهر، وعند قبضها عليك إدخار النقود في أحد البنوك، لتشارك في جمعية بعدها وهكذا.

  • «متخليش معاك فلوس»

وكبديل عن البنوك والجمعية أيضا، يمكنك تكليف شخص مقرب منك وتثق به بمتابعتك أو أن يتولى هو مسئولية إدخار أموالك بالنيابة عنك، بحيث تعطي له مبلغا شهريا من راتبك، واطلب منه ألا يعطيك نقودا إلا في الضروريات فقط، هذا ما يقترحه وليد إبراهيم: «متخليش فلوس معاك، الأحسن إنك تحوش مع أي حد اديهم لأمك، لمراتك، لأبوك أي حد».

  • «الفكة»

«الفكة» تدفعنا إلى مزيد من الإسراف، وغالبا ما يتم إنفاقها في أمور بسيطة يمكن الاستغناء عنها، لكن بإمكانك أن تستغلها في الإدخار وتوفير بعض النقود، وتقترح أسماء عبد الله، خريجة كلية الآداب جامعة الزقازيق، وفقا لتجربتها الشخصية: «هات حصالة وكل يوم حط فيها أي فلوس فكة معاك».

كلام الكتب

ووفقا لما جاء بكتاب «اصنع المزيد من المال»، كتاب «ميزانية الأسرة»، فلكي تتخلص من عادة الإسراف وتتمكن من الإدخار، عليك اتباع النصائح التالية:

  • اكتشف نفقاتك الضرورية

لكي تتمكن من الإدخار لا بد أن تكتشف ما هي نفقاتك الضرورية، أي الحد الأدنى من المال الذي تحتاجه للوفاء بإلتزاماتك واحتياجاتك الأساسية، وبعد أن تحدد هذه النفقات الضرورية عليك وضع ميزانية لها.

فالميزانية توضح لك الثغرات التي تستنفد مالك وتمكنك من التحكم في بعض المصروفات لأهداف محددة. وقم بعمل ملف يومي لنفقاتك خلال الإسبوع، اكتب فيه حجم نفقاتك والأشياء التي تنفق عليها النقود، واحسب إجمالي المصروفات وابحث عن الثغرات التي تستنفد نقودك، حيث يساعدك ذلك على اكتشاف أنك تحتاج إلى أن تقلل بعض النفقات أو تتخلص منها تماما.

التسوق بذكاء يساعدك على إدخار مزيد من النقود، وتتمثل أساسيات التسوق الذكي في: البحث عن المنتجات الأرخص ثمنا: وذلك من خلال الانترنت أو عن طريق الاستفادة من آليات مقارنة الأسعار، مثل المواقع الالكترونية، منها موقع «برايسنا»، هو موقع متخصص في مقارنة الأسعار فقط بين الكثير من المنتجات.
  • تسوق بذكاء

التسوق بذكاء يساعدك على إدخار مزيد من النقود، وتتمثل أساسيات التسوق الذكي في:

  • البحث عن المنتجات الأرخص ثمنا: وذلك من خلال الانترنت أو عن طريق الاستفادة من آليات مقارنة الأسعار، مثل المواقع الالكترونية، منها موقع «برايسنا»، هو موقع متخصص في مقارنة الأسعار فقط بين الكثير من المنتجات.

ولكي تتمكن من الإدخار أيضا، وتحصل بالفعل على فائدة من الشراء عبر الانترنت، لابد أن تضع في اعتبارك المنتجات المستعملة أو «المملوكة من قبل»، فمثلا بدلا من شراء كتاب جديد يمكنك شرائه مستعملا، من المواقع التي تتيح بيع وشراء منتجات مستعملة، موقع «OLX»

  • لا تستعين بالسماسرة: السمسار يأخذ عمولة على عملية البيع والشراء، لذلك إذا كنت ترغب في توفير النقود فعليك أن تعتمد على نفسك في البحث عن ما تريد شرائه.
  • لا تتسوق وأنت جائع: عندما ترغب في التسوق لشراء السلع الغذائية والأطعمة يُفضل أن يكون ذلك بعد تناول الطعام أو في الوقت الذي لا تشعر فيه بالجوع، لأن الجوع يدفعك إلى شراء سلع كان يمكن الاستغناء عنها.
  • قسم نفقاتك

يمكن أن تتبنى أسلوبا مبتكرا للتوفير من دخلك، فمثلا يمكن أن تسمي أسبوعا من الأسابيع «لا شئ»، بحيث تحاول فيه تقليل المصاريف قدر الإمكان. أو يمكن أن تقسم نفقاتك أو أن تمتلك أكثر من حساب في البنك أو مكتب البريد: بحيث يكون الحساب الأول للمصاريف المنزلية، الثاني للطوارئ، الثالث للترفيه مثلا.

  • اكتب التزاماتك

لكي تتعلم الإدخار لابد أن يكون هناك شيئا ما ملتزم به، ويتطلب ذلك اتخاذ عدة خطوات، والخطوة الأولى المهمة هي تحديد الهدف الذي تريده من هذا التوفير، لأن المبلغ الذي عليك ادخاره يتحدد وفقا لهذا الهدف، لأن ثمن السيارة مثلا يختلف عن تكلفة شراء بيت أو علاج أو نفقات دراسية أو غيره.

في البداية ضع تكلفة الهدف المراد التوفير له، والمدة المتوقعة، وإضافة المبلغ المتوفر حاليا، ويمكنك الاستعانة بالجدول التالي:

اكتب في الخانة الأولى أهدافك التي توفر من أجلها حسب أهميتها (شراء سيارة، تجهيز الشقة،...)، أما تحت خانة الهدف فاكتب كل الأهداف المفترض تحقيقها خلال 10 سنوات مقبلة، تحت خانة تاريخ الإنجاز: اكتب تاريخ إنجاز كل هدف والسنة التي تريد تحقيقه فيها، وهكذا.




4
1
0
0
0
0
1

شارك المقال


عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب وتقيم بمحافظة بني سويف