أصدرت وزارة الأوقاف المصرية بيانا اليوم الاثنين يستنكر تصدي أهالي جزيرة الوراق لقوات الأمن المكلفة بإزالة منازلهم.

وجاء في البيان: «استعادة حق الدولة واجب شرعي ووطني، وأنه يجب الضرب بيد من حديد على يد كل معتد أو متطاول على المال العام وأراضي الدولة وأملاكها، لأنها ملك للشعب كله».

ووصفت الوزارة أهالي الجزيرة الذين اعترضوا قوات الأمن بالبلطجية: «يجب أن ندعم وبقوة قواتنا المسلحة الباسلة وقوات الشرطة الباسلة سواء في معركتها ضد الإرهاب أو ضد البلطجة والاعتداء على المال العام، أو في مجال حفظ الأمن العام، وأن دورها كان حماية وتأمين الموظفين من جهات الولاية صاحبة الاختصاص في إزالة التعديات».

وقالت البيان بأن «استعادة حق الدولة واجب شرعي ووطني، وأنه يجب الضرب بيد من حديد على يد كل معتد أو متطاول على المال العام وأراضي الدولة وأملاكها، لأنها ملك للشعب كله»، مشددة على أنه «ندعم وبقوة حملة الدولة في استرداد أملاكها، التي هي ملك لنا جميعًا، وبخاصة في ظل إتاحة الفرصة أمام الجادين في تقنين أوضاعهم».




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي متخصص في الشأن القضائي