هل تنوي زيارة الأقصر في رحلة ترفيهية؟ إذا لا بد أن يتضمن برنامج رحلتك زيارة المعابد الأثرية بالمدينة، وفي هذا التقرير ستتعرف على أشهر معابد الأقصر.

معبد الأقصر

يجب أن لا يخلو برنامج رحلتك من زيارة معبد الأقصر، ففي الغالب ستقضي فيه وقتا ممتعا، حيث تجد فيه الكثير من التماثيل الضخمة، وبمجرد دخولك المعبد ستجد تمثالان ضخمان يمثلان رمسيس الثاني، وما أن تسير بضع خطوات حتى تجد مسلتان إحداهما مازالت قائمة والآخرى تزين ميدان «الكونكورد» في باريس.

وفي أثناء تنقلك في المعبد سترى تماثيل وصور منحوتة على الجدران للكثير من الملوك الفراعنة ممن شاركوا في بناءه، منهم الملك توت عنخ آمون، والملكة حتشبسوت، والملك رمسيس الثاني، والملك أمنحوتب الثالث.

وإذا كنت من محبي قراءة القصص المشوقة، فستجد ذلك داخل معبد الأقصر أيضا، لكن عليك أن تدقق نظرك في أعمدة ومسلات وجدران المعبد، لتشهد وصف معركة قادش والروايات التي تصف أحداث الاحتفال بالعام الجديد، القصة التي تروي كيف حملت زوجة أمنحوتب الثالث من أحد الآلهة.

 ربما يحين وقت الصلاة أثناء تجولك بالمعبد، وفي هذه الحالة عليك التوجه إلى الجزء الشمالي الشرقي من المعبد لتجد جامع أبي الحجاج، وهو من أشهر المساجد الإسلامية في الأقصر. إذا انتهت جولتك داخل المعبد قبل غروب الشمس، فعليك أن تعود إليه ليلا لتشهد عروض الصوت والضوء، التي تحكي قصته.

معابد الكرنك

ولكي تنتقل من معبد الأقصر إلى معبد الكرنك لن تجد أي صعوبة، فعليك فقط السير في الطريق الذي يمر بشارع الكرنك، والذي تزينه تماثيل الكباش التي أقامها أمنوفيس الثالث.

زيارتك لمعبد الكرنك يعني زيارة 90 % تقريبا من معابد مدينة الأقصر، فهو ليس معبد واحد بل مجمع يضم عددا من المعابد.

من المعابد التي يجب ألا يفوتك زيارتها داخل المجمع، معبد الإله آمون، عند دخولك المعبد تجد قاعة الأعمدة الكبرى، وهي تتسع تقريبا كنيسة «نوتردام» في باريس بأكملها، ومن هذه القاعة يمكنك الانتقال إلى قدس الأقداس الذي كان لا يدخله إلا الكهنة والملوك.

معبد الإلهة موت، ومعبد بتاح إله منف، ومعبد مونتو إله الحرب، ومعبد خنسو، من أشهر معابد الكرنك التي يجب ألا تفوتك زيارتها، لذلك لن يكفيك يوم واحد لزيارة المعبد بالكامل بل يجب أن يتضمن برنامج رحلتك يومين على الأقل للتجول في معابد الكرنك وحدها.

في الصباح يكون من الأفضل زيارة معبد خنسو، ومعبد آمون الكبير مع بقية المباني الواقعة في الشمال والشرق، وعصرا عليك زيارة المباني الجنوبية، وعند غروب الشمس عليك زيارة المجمع لتستمتع بالمشهد الرائع لاستعراض الأطلال بأكملها، ورؤية عروض الصوت والضوء التي تتم باستخدام الكلمات والضوء والموسيقى حتى تستمع لقصة معابد الكرنك الرائعة.

حان الوقت الآن لخروجك من معابد الكرنك والانتقال إلى البحيرة المقدسة المجاورة لها والتي تقع خارج البهو الرئيسي للمعبد، والتي كانت تستخدم في التطهير في العصور الفرعونية الأولى، والغريب فيها أن مياهها لا تجف نهائيا ومتوفرة طوال العام.


 

معبد الرمسيوم

رغم أن معبد الرمسيوم أو المعبد الجنائزي لرمسيس الثاني تهدم كثيرا إلا أنه يستحق منك زيارة خاصة، ويمكنك الوصول إليه بسهولة من الطريق الذي يخترق الزراعة الواصل من تمثالي ممنون، ومرسى البر الغربي للنيل.

تجولك في المعبد سيجعلك تتعرف على مكانة وعظمة رمسيس الثاني بين الملوك، فعلى البر البحري عندما تنظر إلى الشرق تجد إلى اليسار قائمة تحوي أسماء 18 مدينة احتلها رمسيس في إحدى حملاته، ومنظر الأسرى وهم يساقون إلى الأسر، ثم ترى مناظر الحملة التي شنها ضد الحيثيين في السنة الخامسة من حكمه، وهي موجودة على البرج الجنوبي.

أدخل الآن الفناء الثاني لتشاهد التماثيل الأوزورية التي لم يبق منها الآن سوى 4 في كل صف، وتمثل رمسيس الثاني، وعلى الواجهات الشرقية والغربية للحائط الأمامي لهذا الفناء ستجد سلسلة من مناظر موقعة قادش، ورمسيس راكعا أمام ثالوث طيبة.

انطلق الآن إلى صالة الأعمدة، لتجد فيها منظرا يمثل مهاجمة مدينة في الجليل حيث ترى رمسيس مرسوما بحجم ضخم وهو يهاجم الأعداء بعربته الحربية وخيوله وغيرها من المناظر الأخرى التي تظل تشاهدها حتى تصل إلى صالة الأعمدة الصغيرة. وبمجرد دخولك هذه الصالة عليك النظر إلى أعلى لتشاهد سقفها المحمول على 8 أعمدة ذات تيجان بشكل برعم البردي، حيث يزينه مناظر فلكية ورسوم تمثل الملك أمام الآلهة.

معبد الملكة حتشبسوت

في حضن جبل شامخ في طيبة الغربية تجد معبد الملكة حتشبسوت، بمجرد دخولك المعبد وتدقيق النظر في جدرانه تستشعر العداء العائلي والديني، فبعد أن تمكنت حتشبسوت من أن تنحي تحتمس الثالث من حكم مصر لصغر سنه، حطم اتباعه تماثيلها وكشطوا اسمها وشوهوا صورها، وشوه اتباع اخناتون، بعد أن قام بثورته الدينية، صور الإله آمون وكشطوا أسمائه، تجد كل ذلك ظاهرا على جدران المعبد.

سترى على جدران المعبد الكثير من المناظر الآخرى بعضها يحكي قصصا والآخر يُسجل حدثا، وعلى رأسها قصة توضح أن الملكة حتشبسوت ليست من صلب أبيها وإنما هي ابنة الإله آمون رع، فضلا عن مناظر الرحلة البحرية التي أرسلتها إلى بلاد بونت لتجلب البخور والأشجار والتوابل، وقصة نقل مسلتان من أسوان إلى الأقصر.

معبد هابو

لا تفوت فرصة التنقل بين الآثار المتبقية من مساكن العمل المبنية بالطوب الطيني في الجزء الخلفي من المعبد، وإذا بدأت رحلتك بزيارة معبد هابو فيمكنك الانتقال منه إلى منطقة المعابد، والمدخل المؤدي لهذه المنطقة يتيح لك الانتقال عبر البوابة السورية الرائعة. داخل هذا المعبد الصغير بمدينة هابو يمكنك مشاهدة خلاصة التاريخ المصري، فهو يشبه الكرنك، الموجود بالضفة الآخرى للنيل.

معبد سيتي الأول


في مكان مفعم بالمشاهد الخلابة وتحيط به أشجار النخيل تجد معبد سيتي الأول، الذي يمكنك التقاط الكثير من الصور التذكارية فيه، ففضلا عن المشاهد الخلابة المحيطة به فهو يضم قصرا ملكليا رائعا ومعبدا صغيرا لرمسيس الأول.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


عن كاتب المقال: صحفية مهتمة بشؤون التعليم والجامعات