تأسست كلية الهندسة جامعة الإسكندرية عام 1941 وظلت تابعة لجامعة فؤاد الأول -القاهرة حاليا- حتى صدور قرار ملكي في الثاني من أغسطس عام 1942 بإنشاء جامعة فاروق الأول في الإسكندرية.

ونص المرسوم على أن تنشأ الجامعة التي تم تغيير اسمها لاحقا إلى جامعة الإسكندرية مكونة من 7 كليات بينها كلية الهندسة.

وتوالى إنشاء الأقسام بالكلية إلى أن أصبحت تضم 10 أقسام نستعرضها كالتالي:

الهندسة الكيميائية

كانت دراسة الكيمياء مقتصرة على كليات العلوم بالجامعات المصرية وأنشئ في عام 1942 قسم الهندسة الكيميائية بكلية الهندسة جامعة فؤاد الأول تلاه في عام 1944 إنشاء معهد الكيمياء الصناعية بجامعة فاروق الاول الذى تحول بعد ذلك عام 1954 إلى قسم الهندسة الكيميائية.

يدرس الطالب في القسم مبادئ وأساسيات الكيمياء والمواد الهندسية الأساسية التي تحتاجها الصناعات الكيميائية, ويرشح خريج القسم للعمل بإحدى شركات تكرير البترول والبتروكيماويات والغاز الطبيعى ومواد البناء والصناعات الكيماوية المختلفة مثل الورق والجلود والزيوت والمنظفات والكيماويات.

الهندسة البحرية

أنشئ قسم الهندسة البحرية وعمارة السفن عام 1961 بعد أن كان شعبه من شعب قسم الهندسة الميكانيكية، ويتضمن مجال الدراسة في القسم العديد من المقررات التي تخدم التخصصات المختلفة والتي تؤدى بالطالب إلى الإلمام بكل التفاصيل التصميمية والتشغيلية الخاصة بالسفن ومنشآت ما وراء الشواطئ ومحطات القوى البحرية.

الهندسة المعمارية

من أوائل الأقسام التي وجدت بالكلية منذ إنشائها، وتعددت نظم الدراسة بالقسم وكانت الدراسة ثلاث سنوات متخصصة ثم خمس سنوات, ثم بدءا من عام 1967 تحولت إلى النظام الحالي وهو أربع سنوات متخصصة بعد سنة إعدادى عام.

ويبدأ التخصص بالقسم في السنة الثالثة وينقسم إلى شعب المباني العامة والإسكان والتصميم الحضري.

هندسة الإنتاج

بدأ القسم كفرع من الهندسة الميكانيكية في عام 1957 وأصبح قسما مستقلا لأول مرة في الجامعات المصرية علم 1963.

مجالات الدراسة بالقسم تشمل تقنيات التصنيع الميكانيكي وتقنيات المواد والقياسات وضبط ورقابة وإدارة الجودة والتخطيط وإدارة الإنتاج والعمليات وبحوث العمليات والهندسة الصناعية.

هندسة الغزل والنسيج

يعتبر قسم هندسة الغزل والنسيج الذي بدأت الدراسة به عام 1960 أول قسم فى الشرق الأوسط لهذا التخصص الذي تم استحداثه لخدمة أحد أهم الصناعات في مصر والمنطقة العربية وقتها.

ويوجد العديد من التخصصات الهندسية في مجال الغزل والنسيج منها ميكانيكا وتكنولوجيا الغزل، وتنظيم وإدارة مصانع الغزل والنسيج، وهندسة النسيج، والتحكم النوعي في الإنتاج، وتصميم ماكينات الغزل والنسيج والملابس، وتكنولوجيا النسيج، وتكنولوجيا الغزل، وهندسة المواد المركبة والنانوتكنولوجي، وإدارة الجودة فى الغزل والنسيج.

هندسة الحاسب والنظم

تم إفتتاح قسم الآلات الحاسبة والتحكم الآلي بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية عام 1965 وكان الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط.

ويقوم القسم بتدريس المناهج المرتبطة بعلوم وهندسة الحاسب مثل البرمجة وهياكل البيانات والمترجمات ولغات وهندسة البرمجيات ونظم التشغيل ومعمار الحاسبات ونظم التحكم والنظم الذكية.

الهندسة الكهربية

يدرس الطالب الهندسة الكهربية بوجه عام فى السنة الأولى لإعداد خلفية تؤهله لاختيار الشعبة المناسبة له، ويتم اختيار الشعبة طبقا لرغبة الطالب في بداية السنة الثانية ليتخصص في أي من شعبتي القسم وهما شعبة هندسة القوى والآلات الكهربية والتحكم الآلي وشعبة هندسة الاتصالات والإلكترونيات.

الهندسة النووية والإشعاعية

تم إنشاء القسم عام 1963 الذي يهتم باستخدام النظائر المشعة وتطبيقاتها الصناعية والأخطار البيئية المصاحبة لهذا التطور.

وتتركز مجالات الهندسة النووية في التصميم الفيزيائي والحراري للمفاعلات, واختبار خواص المواد, وأمان المفاعلات, والتحكم الآلى.

الرياضيات والفيزياء الهندسية

يعتبر من أهم الأقسام الأساسية فى كليات الهندسة رغم انه يقدم خدماته للأقسام الاخرى ولا يوجد له خريجين, وهو القسم المنوط به تدريس المواد الاساسية بالكلية.

الرياضيات الهندسية, الفيزياء الهندسية, الميكانيكا الهندسية, الرسم الهندسى, الهندسة الإسقاطية على جميع المستويات.

الهندسة المدنية

يضم القسم أربع شعب وهي الهندسة الإنشائية  والذي يدرس به المنشآت والكباري الخرسانية, والمنشآت والكباري المعدنية, وخواص واختبار المواد, وميكانيكا التربة وهندسة الأساسات, وتحليل المنشآت, وإدارة أعمال التشييد.

بالإضافة إلى شعبة هندسة المواصلات التي يتولى تدريس المقررات في مجال تخطيط وتصميم مرافق النقل كالسكة الحديد والموانئ والطرق وهندسة الشواطئ بالإضافة إلى المساحة والجيودسيا والمواد الهندسية الأساسية كالرسم الهندسي والجيولوجيا الهندسية.

بجانب شعبة الهندسة الصحية التي يدرس بها أعمال معالجة المياة السطحية ومياه الآبار والمياه المالحة والصرف الصحي والصرف الصناعي ومعالجة المخلفات الصلبة وإمداد المباني بالمياه والمحافظة على مصادر المياه الجوفية من التلوث، وشعبة هندسة الرى و الهيدروليكا التي تهتم بهندسة الري والصرف، والهيدرولوجيا، وتصميم منشآت الري، وحماية البيئة.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر