نظم معهد جنوب مصر للأورام بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة، اليوم الأحد، ندوة تثقيفية للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي والرحم، وكشف مجاني لعدد من الحالات بجامعة أسيوط.

 وأوضحت وكيل المعهد لشئون البيئة وخدمة المجتمع، الدكتورة ايمان مسعد، أن الندوة تهدف إلى نشر الوعي بأهمية الاكتشاف المبكر للسرطان خاصة سرطان الثدي وسرطان الرحم وعنق الرحم والتي تعد من أخطر أنواع السرطان التي تصيب النساء.

وأكد استاذ جراحة الأورام، الدكتور محمد أبوالمجد، أن سرطان عنق الرحم يعد من الأمراض الخبيثة التى تصيب النساء  وهو الثاني على مستوى العالم في نسبة حدوثه نتيجة لبعض العوامل التى تشمل التقدم في السن، إدمان المخدرات والكحوليات، العلاقات الجنسية في سن مبكرة، العازل الطبي، كثرة الإنجاب، حبوب منع الحمل، تجاهل الفحص الوقائى لعنق الرحم، نقص المناعة.

وأشار للإنتباه للأعراض التى تصاحب المرض والتي تتمثل في حدوث نزيف مستمر وألم بالحوض وأسفل الظهر والإفرازات المرضية، مشددا على ضرورة الكشف المبكر لكل سيدة متزوجة  من سن 30 إلى 65 سنة مرة كل عام.

وأضاف أبوالمجد أن وسائل العلاج تشمل العلاج بأشعة الليزر، أو  بالكي لاستئصال بؤرة الداء، أو استئصال الرحم  وذلك فى المراحل المتأخرة من المرض، كما نوه إلى ضرورة تناول اللقاح الواقي من المرض كأحد سبل الوقاية المتاحة والذي تم إثبات فعاليته، وتوفره مستشفى صحة المرأة لجميع الفتيات والسيدات والذى من شأنه حمايتهن من سرطان عنق الرحم بنسبة 90%.

وأشار المدرس بقسم طب الأورام، الدكتور عادل جبر، أن هناك حوالي 180 ألف حالة إصابة بسرطان الثدى سنوياً و40 ألف حالة وفاة نتيجة تأخر معرفة المرض، كما أضاف ان سرطان الثدى يمثل  20.6% من مجمل أمراض السرطان فى مصر.

وأوضحت، الدكتورة حنان الطيب، أنه يمكن الكشف عن سرطان الثدي في وقت مبكر من خلال ملاحظة بعض التغيرات التي  تظهر في شكل الثدي، والتي تتضمن ظهور جسم غريب غير مؤلم بالثدي أو تحت الإبط، وجود إفرازات غير طبيعية من الحلمة كالدم والصديد، تغير لون وشكل الحلمة، تورم الجلد واحمراره، تقرحات فى الجلد.

 




0
0
0
0
0
0
0